منسقو الاستجابة: 28 ألف مهجر من جنوب دمشق وحمص وصلوا خلال أسبوع إلى الشمال السوري

14.أيار.2018

قدم منسقو الاستجابة في الشمال السوري، حصيلة علميات التهجير التي طالت ريفي حمص الشمالي وحماة الجنوبي خلال الأسبوع الماضي، ضمن اتفاق التهجير المفروض قسراً على المدنيين والمقاتلين والذي أجبرهم على الخروج باتجاه الشمال.

وبحسب التوثيق فقد سجل خروج 18801 شخص خلال مدة أسبوع، اعترض دخول القافلة الأولى من المهجرين إشكالات عديدة حتى سمح لها بالدخول لريف حلب الشمالي، بينما وصلت سبع قوافل إلى ريفي إدلب وحماة وحلب.

وتتوزع أعداد الخارجين ضمن قوافل التهجير على القوافل الأولى 3391، وصلت لريف حلب الشمالي، والثانية 2803، والثالثة 3500، والرابعة، 1500، والخامسة 2536، والسادسة 1334، والسابعة 1602، والثامنة 2135 وجميعها وصلت لريفي إدلب وحلب الغربي.

وقبل يومين انتهت حملات التهجير من بلدات جنوب دمشق(ببيلا، يلدا، بيت سحم) الى مناطق الشمال السوري بلغ تعداد الخارجين ضمن اتفاق التهجير الذي فرض عليهم أيضا 9250 شخص، وصلوا على ثمانية دفعات خمسة منها إلى ريف حلب الشمالي، بحسب إحصاء منسقي الاستجابة.

وتشكل عمليات التهجير القسري التي فرضتها روسيا الداعمة لنظام الأسد جريمة حرب وتغيير ديمغرافي واضح أمام مرأى العالم أجمع، مكنت النظام من السيطرة على جميع المناطق التي كان يحاصرها دون قتال من خلال فرض هذه الاتفاقيات بعد تخيير المدنيين والفصائل في تلك المناطق بين الإبادة أو التهجير.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة