وصول آمن للمحاصرين

منظمات أممية تطالب بإيصال مساعدات لأكثر من ٧٠٠ ألف محاصر

16.كانون2.2017
وكالات
وكالات

طالبت ممثلون في الأمم المتحدة في بيان صادر عنهم اليوم، بضرورة توفير وصول آمن وغير مشروط للمساعدات الإنسانية للمحتاجين في الأراضي السورية من عائلات مهجرة ونازحة ومحاصرة، جراء ما يعانون من جراء الحرب المستعرة والحصار التي تمارسها قوات الأسد وحلفائها على المدنيين.


جاء ذلك في بيان مشترك جمع "أرثرين كازن" المديرة التنفيذية لبرنامج الأغذية العالمي، و " أنتوني ليك" المدير التنفيذي لمنظمة الأمم المتحدة للطفولة "يونسيف"، و " مارغريت تشان" المديرة العامة لمنظمة الصحة العالمية، و " فيليبو غراندي" المفوض السامي للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين، و " ستيفن أوبراين،" وكيل الشؤون الإنسانية للأمين العام للأمم المتحدة.


وأكد الجميع على ضرورة عدم الصمت إزاء الوضع الذي تعيشه سوريا منذ سنوات، مشيرين إلى أنه يساهم في استمرار المعاناة في سوريا وحرمان السوريين من الاحتياجات الإنسانية الأساسية.


وختم البيان أن "نحو 700 ألف شخص بينهم 300 ألف طفل، يعيشون في 15 منطقة محاصرة في سوريا، فيما يعيش نحو 5 ملايين شخص بينهم 2 مليون طفل، في مناطق يصعب إيصال المساعدات الإنسانية إليها بسبب الحرب وفقدان الأمن".

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة