منظمات حقوقية وذوي معتقلي " صور قيصر" يؤسسون "رابطة عائلات ضحايا قيصر" كمنظمة مدنية غير ربحية

25.حزيران.2018

أعلن "المركز السوري للإعلام وحرية التعبير “SCM“"، و"مركز توثيق الانتهاكات “VDC“" مع مجموعة من العائلات السورية من أهالي المعتقلين الذين نشرت صورهم ضمن ما يعرف ب "صور قيصر"، تأسيس "رابطة عائلات ضحايا قيصر" كمنظمة مدنية غير ربحية قيد التسجيل.

وقالت الرابطة في بيان التأسيس أنها جاءت "إيماناً منا بأن العدالة هي الأساس الصلب الذي يبنى عليه السلام الحقيقي والمستدام، ولأنه من دونها لن يكون هناك سوى العنف والانتقام، ولأن الظلم وإفلات المجرمين من العقاب وغياب العدالة هي من أهم أسباب التطرف واستمرار النزاع، ولأننا نريد مستقبلاً أفضل لوطننا ولجميع السوريين قائم على عدالة انتقالية حقيقية".

وبين أن الإعلام جاء بعد عام من التحضير والتنسيق والاجتماعات التي كان من ضمنها اجتماعنا الذي عقد في برلين شهر شباط \ فبراير 2018 والذي تم فيه اللقاء بمجموعة من ممثلي الهيئات والمنظمات الدولية وهي "الآلية الدولية المحايدة المستقلة (IIIM)، اللجنة الدولية للأشخاص المفقودين ((ICMP، المركز الأوروبي للحقوق الدستورية وحقوق الإنسان(ECCHR)، الفدرالية الدولية لحقوق الإنسان ((FIDH، المؤسسة الآورومتوسطية لدعم المدافعين عن حقوق الإنسان (EMHRF).

وأوضحت الرابطة أن أهدافها تتمحور في العمل على تسليم رفات الضحايا وإعادة الدفن بشكل لائق يحترم الكرامة الإنسانية ومشاعر أهالي الضحايا ووفق شعائرهم الخاصة، وأمين الدعم النفسي والمعنوي والقانوني لعائلات الضحايا ومساعدتهم على تجاوز آثار الجريمة.

كذلك ضمان حقوق الضحايا وعائلاتهم وتخليد ذكرى الضحايا بشكل لائق وإعادة الكرامة لهم، والمساهمة في إطلاق سراح المعتقلين والمختفين قسرياً والمختطفين وكشف مصير المفقودين، مع ضمان عدم الإفلات من العقاب وإنشاء محكمة خاصة لجرائم الحرب والجرائم ضد الإنسانية، ودعم مسار العدالة الانتقالية القائم على أسس الحقيقة والمحاسبة والإنصاف، والمساهمة في صنع سلام حقيقي مستدام في سوريا قائم على العدالة والمواطنة وحقوق الإنسان.

وبما يتضمن تسليط الضوء على مأساة المعتقلين والمفقودين في سجون ومعتقلات النظام السوري وكافة الأطراف والعمل على وقف تعذيب وقتل المعتقلين وإطلاق سراحهم والكشف عن مصير الضحايا وضمان حقوقهم والعمل على عدم الإفلات من العقاب على الجرائم المرتكبة بحقهم.

ودعت "رابطة عائلات قيصر" كافة ضحايا التعذيب في سوريا وعائلاتهم للوقوف معها لتمضي في مسيرة العدالة الطويلة، ولتكون سنداً ودعماً، كما دعت كافة المعنيين الرسميين والحقوقيين والإعلاميين إلى جعل قضيتهم أولوية وبذل كافة أشكال الدعم والمناصرة للرابطة بما تمثله كصوت لضحايا واحدة من أفظع الجرائم التي شهدها تاريخ البشرية وعدم السماح أن يتحولوا الى مجرد أرقام وصور للعرض والاستعراض".

وأشارت أن رابطة عائلات قيصر لن تتوانَ عن طرق كل أبواب العدالة المتاحة في أي مكان في العالم، وأنها ستستمر في جهود دعم عائلات الضحايا وربطها والتشبيك معها أينما وجدت حتى تتحقق الأهداف وتُعاد الحقوق إلى أصحابها ويتلقى المجرمون العقاب الذي يستحقونه.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: ولاء أحمد

الأكثر قراءة