طباعة

منظمة: فلسطينيو جنوب دمشق يواجهون تضييقاً مستمراً من حواجز النظام

08.تشرين2.2020
صورة تعبيرية
صورة تعبيرية

قالت "مجموعة العمل من أجل فلسطيني سوريا"، في تقرير لها، إن أكثر من 5 آلاف لاجئ فلسطيني في بلدات جنوب دمشق (يلدا – بيت سحم – ببيلا - سيدي مقداد)، يعانون من معاناة مستمرة بسبب التضييق الأمني الذي تفرضه الأجهزة الأمنية السورية وابتزاز الحواجز.

وأوضحت المنظمة الحقوقية أن اللاجئ الفلسطيني يمنع من الخروج من جنوب دمشق إلى العاصمة إلا بشروط، ويستلزم موافقة الأجهزة الأمنية بعد تقديم أوراق وشهادة حسن سلوك، وتمنح الأجهزة الأمنية موافقاتها لمدة سبعة أيام، ويستلزم تجديدها وتقديم الأوراق المطلوبة.

كما يشكو اللاجئون من ابتزاز الحواجز الأمنية المنتشرة في البلدات الثلاث، في ظل ظروف اقتصادية صعبة يعيشها أبناء هذه المناطق وارتفاع كبير للأسعار وعدم توفر فرص عمل.

وتشهد المنطقة بين الحين والآخر حملات اعتقال تستهدف المطلوبين للأجهزة الأمنية وللخدمة العسكرية الإجبارية، ووثقت مجموعة العمل اعتقال العشرات من اللاجئين الفلسطينيين خلال السنوات السابقة بينهم أكثر من 50 طفل.

وكان النظام السوري قد أعاد السيطرة على مخيم اليرموك وعدد من بلدات جنوب دمشق بعد عملية عسكرية شنّها يوم 19 نيسان/ ابريل 2018 دامت 33 يوماً، ودخول الكثير من عناصر المعارضة في مصالحات معه، أو التهجير إلى الشمال.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير