منظمتان تدينان مجازر روسيا والنظام وتطالبان بتحقيق دولي في مجزرة معرة النعمان

24.تموز.2019

متعلقات

أدانت منظمتا "تجمع المرأة السورية، منظمة رؤى المستقبل"، المجازر التي يرتكبها النظام وروسيا بحق المدنيين في ريف إدلب، مطالبة المجتمع الدولي والأمم المتحدة ومجلس الأمن بإرسال لجنة تحقيق حول الأسلحة المستخدمة في مجزرة معرة النعمان الأخيرة.

وطالبت المنظمتان العاملتان في مدينة معرة النعمان بالضغط على النظام والروس لوقف هذه الهجمة الشرسة والجرائم المرتكبة بحق المدنيين، وضرورة تفعيل العملية السياسية التي تهدف لإيجاد حل دائم ع اساس بيان جنيف والقرار 2254، ومحاسبة مرتكبي جرائم الحرب والجرائم بحق الإنسانية.

وحل بيان المنظمتين المجتمع الدولي وخاصة الامم المتحدة ومجلس الأمن مسؤولية ما يحدث والجرائم المرتكبة بحق المدنيين والمجازر اليومية أمام سمع العالم وبصره ونذكر بأن اولى مهام مجلس الأمن هو الحفاظ على السلم والأمن الدوليين وما يحدث في إدلب من جرائم وإبادة للمدنيين يهدد السلم والأمن الدوليين.

وأشارت إلى أن النظام والروس يقتلون المدنيين ويدمرون المنشآت والمرافق المدنية بما فيها استهداف المشافي والمدارس والأسواق ومؤخرا قصفت الطائرات الروسية السوق الشعبي في مدينة معرة النعمان الذي أدى لمقتل العشرات بما فيهم النساء والأطفال وعناصر من الدفاع المدني بسبب الضربات المزدوجة والمتعمدة لقتل أكبر عدد ممكن واستهداف العمال الإنسانيين والمسعفين إضافة إلى جرح العشرات وتدمير كبير في المباني وقد لوحظ قوة تدميرية كبيرة للأسلحة المستخدمة في هذه الضربة ويشك في استخدام أسلحة محرمة دوليا.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة