من دوما إلى جرابلس… باصات التهجير تتحرك حاملة الحالات الإنسانية

02.نيسان.2018
مدينة دوما
مدينة دوما

بدء خروج الحالات الإنسانية من مدينة دوما بالغوطة إلى مدينة جرابلس بريف حلب الشرقي الخاضعة لسيطرة قوات درع الفرات.

وأكد ناشطون خروج عدد من الحافلات التي تقل مصابين أغلبهم بحالات حرجة ومبتورة أعضائهم عددهم يقارب ال800 شخص مع عائلاتهم، وذلك بعد إتفاق بين جيش الإسلام والعدو الروسي.


وكان اللجنة المدنية المشاركة في المفاوضات في قطاع دوما بالغوطة الشرقية عقد يوم السبت الماضي جولة من المفاوضات مع الطرف الروسي، حيث تم الاتفاق على إخراج الحالات الإنسانية إلى الشمال السوري مع استمرار وقف إطلاق النار.

وكانت اللجنة عقدت خلال الأيام الماضية جولات وجلسات من المفاوضات مع الطرف الروسي، وتم خلالها مناقشة أوضاع المقيمين في مراكز الإيواء، ومتابعة التجاوزات التي تحصل فيها.

وأكدت اللجنة حينها أن اللقاء أفضى لتثبيت وقف إطلاق النار طيلة فترة المفاوضات، وأشارت إلى أن التقدم في المباحثات والوصول إلى التوافق على نقاط مشتركة، تعتبر كأساس تبنى عليها المباحثات في الجولات القادمة.

وأشارت اللجنة إلى أنها توصلت خلال الجولات التفاوضية إلى نتائج إيجابية متقدمة، مثمنة صمود أهالي وثوار مدينة دوما.

وكانت اللجنة قد شددت قبل أيام على أنها اقترحت اجتماع ما بين الفعاليات المدنية والوجهاء مع قيادة جيش الإسلام لتدارس الوضع الراهن، ونوهت إلى أن الاجتماع عقد واستمر عدة ساعات، وتم خلاله التوافق على أن التماسك والثبات في هذه المرحلة هي من أهم أسباب الوصول في التفاوض إلى حل للأزمة.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة