من ضابط مدفعية إلى أبرز وجوه “القاعدة” .. أبو فراس السوري كذلك عاش و هكذا استشهد

03.نيسان.2016

يعتبر الشيخ "أبو فراس السوري" أحد أبرز قادة الجهاد في العالم الإسلامي ، تنقل عبر عدة دول عربية وأجنبية وترفع مراتب عدة في المشوار الجهادي ليختم سنوات من الجهاد في ريف إدلب الغربي.

ولد رضوان محمود النموس المعروف بـ"أبو فراس السوري" عام 1369 للهجرة بلدة مضايا بريف دمشق ،والتحق بالكلية الحربية ليتخرج برتبة ملازم سنة 1970 م،ثم سرح إثر حادقة المدفعية عام 1979 لتوجهه الإسلامي.

كان السوري مدرباً لمجاهدي الطليعة في الفترة مابين 1977 - 1980 م ،وقام بعدة عمليات ضد النظام السوري في الفترة مابين 1979 - 1980 م ،ثم هاجر الى أفغانستان عام 1981 م وقام تدريب للأفغان والعرب القادمين للقتال في أفغانستان.

التقى بالشيخ عبد الله عزام والشيخ أبو أسامة بن لادن عام 1983م واستمر في تدريب المقاتلين خرج خلالها دورات خاصة انتقل أكثر المتدربين الى الهند وإندونيسيا وبورما وإيران ،كما شارك في عمليتي فتح جلال أباد وخوست ،كما كان يشارك دائما في لجان الصلح بين الفصائل الأفغانية المتنازعة.

كما كان الشيخ مندوباً للشيخ أسامة بن لادن لحشد طاقات الباكستانيين للجهاد حيث التقى بمجموعة من أمراء الجماعات البارزة في باكستان ومنهم سميح الحق أمير الجماعة الحقانية التي تخرج منها غالب عماماء أفغانستان وطالبان خصوصاً.

هاجر الشيخ الى اليمن عام 2013 وبقى فيها حتى 2013 ليعود الي بلاد الشام بعد نشوب الخلاف بين جبهة النصرة وتنظيم الدولة حيث عمل على رأب الصدع بين الطرفين بمشاركة علماء بينهم ابو خالد السوري إلا أنه اصطدم بتعنت جماعة الدولة ليلتحق بركب جبهة النصرة ويكون أحد أبرز قادتها والناطق باسمها حتى وافته المنية في منطقة كفرجالس بريف إدلب الغربي ظهر اليوم بغارات جوية مشتركة لطائرات سورية وطائرات مجهولة المصدر يعتقد أنها روسية أو أمريكية.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة