طباعة

من مؤسس عصابة مسلحة بريف دمشق إلى لاجئ في كندا.. فمن هو؟

16.كانون2.2021

كشفت وسائل إعلام مؤخراً، عن لجوء أحد عناصر ميليشيا "الدفاع الوطني" ويدعى "جورج يوسف الشيخ" إلى مدينة مونتريال الكندية، حيث وصل منذ عامين كلاجئ ضمن برنامج "اللجوء الكنسي"، وذلك بعد فراره من سوريا بسبب ارتكابه لسلسلة طويلة من الجرائم بحق أهالي "صيدنايا" والنازحين إليها من المدن والقرى المجاورة وبخاصة أهالي "دوما" وما حولها.

وقال موقع "المهاجرون الآن"، إنه حصل على معلومات خاصة حصرية تعرف بالمدعو جورج ابن يوسف الشيخ، تقول بطاقته الشخصية أن والدته ميرنا وتاريخ ولادته 17/04/1991 مولود في دمشق والعنوان صيدنايا – رأس العامود، وأنه كان يمتلك مجموعة مسلحة لا تنتمي لميليشيا الدفاع الوطني، وإنما فقط للتشليح وترهيب السكان والنازحين.

وبحسب المصادر، فإن الشيخ مؤسس مجموعة مسلحة لا تنتمي لميليشيا الدفاع الوطني التي أسسها في المنطقة المدعو "سامر كحلة" والذي يمتلك مول صيدنايا ومعرض صيدنايا، مضيفاً أن جورج كان مشارك رئيسي بقتل المدعوة "مارية مشهور" قبل حوالي 6 سنوات عندما أخذ جورج مدفع من "سامر كحلة" وقصف به منزل "مشهور".

ومن أبرز الجرائم التي ارتكبها "الشيخ" هي مجزرة "طريق شيربيم"، ومعه شخصين معروفين أيضاً وهما "هيثم سيقلي وعماد نجمة"، حيث قطعوا الأعضاء الذكرية للمقتولين وتصوروا معهم "سيلفي" بجوالاتهم، وفقاً للمصدر.

وعلاوةً على ذلك، فقد كان جورج وأفراد عصابته، المكونة من 6 أشخاص والمعروفة باسم "عصابة الحوت" ومقرها الرئيسي "كفتيريا ستريدو"، يدخلون بيوت الأغنياء بحجة "التفتيش" من أجل نهب ممتلكاتهم ومصاغاتهم الذهبية، لا سيما أهالي دوما النازحين.

ورجّح المصدر أن يكون مرسلاً من قبل مخابرات نظام الأسد للتجسس على السوريين في كندا، خاصةً وأنه ليس بحاجة للمال أو اللجوء، فهو ينتمي لعائلة من أغنياء صيدنايا وريف دمشق بشكل كامل، وبعد سرقته لممتلكات النازحين في صيدنايا أصبح من أثرياء صيدنايا وهو لا يتجاوز عمره الـ 30 عاماً، وفق "المهاجرون الآن".

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير