مساعدات مع قصف عنيف

مواد طبية تدخل إلى الغوطة الشرقية لإنقاذ ما تبقى من المرضى

09.آذار.2017

قامت فرق الهلال الأحمر بإدخال مساعدات إنسانية طبية إلى مدينة دوما المحاصرة بالغوطة الشرقية بريف دمشق، وذلك بعد تدهور الحالة الصحية للعديد من المرضى في المنطقة.

وأشار الدفاع المدني إلى أنه أدخل حليب ولقاحات أطفال وأدوية سل و 250 جلسة غسيل كلى إلى شعبته في مدينة دوما.

وأتى دخول المساعدات في وقت تتعرض له الغوطة الشرقية لقصف عنيف بمختلف أنواع الأسلحة، حيث تسبب القصف المدفعي على مدينة حمورية اليوم بسقوط 5 شهداء بينهم طفل، وتعرضت مدينة حرستا لقصف مدفعي وصاروخي وجوي.

والجدير بالذكر أن عدد من مرضى القصور الكلوي توفوا خلال الأيام الماضية بسبب تأخر دخول المواد اللازمة لعلاجهم، إذ منع نظام الأسد دخول قافلة المساعدات الأممية إلى الغوطة، بعد أن نفذت مواد التحال التي كان من المفترض دخولها منذ حوالي 15 يوما.

والجدير بالذكر أن آخر تزويد بمادة التحال كان في الخامس عشر من الشهر العاشر من العام الماضي، وكان عدد المرضى آنذاك 18 مريضا.

وناشد مشفى ريف دمشق التخصصي جميع الهيئات والمنظمات الإنسانية والدولية العمل على إدخال احتياجات القسم من مستهلكات وأدوية وأجهزة وتحمل مسؤولياتهم تجاه المرضى المحرومين من حقهم الطبيعي بالعلاج والمعرضين للوفاة الحتمية بعد نفاذ مواد التحال الدموي.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة