مواطن كندي مفرج عنه باكياً: اعتقدت أنني لن أخرج حياً من سجون الأسد

10.آب.2019
المواطن الكندي المفرج عنه
المواطن الكندي المفرج عنه

عقد المواطن الكندي "كريستيان باكستر" المفرج عنه بوساطة لبنانية من سجون الأسد، مؤتمراً صحفياً في العاصمة اللبنانية بيروت والتي وصل إليها بعد الإفراج عنه يوم أمس الجمعة، وظهر معه في المؤتمر مدير قوى الأمن العام اللبناني، عباس إبراهيم، ولامورو.

وافتتح الكندي الذي كان محتجزا لدى نظام الأسد، كلامه بعد تخفيض مدة احتجازه بوساطة لبنانية والإفراج عنه بجملة "كنت أظن أنني لن أخرج أبدا"، وذلك قبل أن تنهمر دموعه ويقوده السفير الكندي لدى لبنان إيمانويل لامورو إلى خارج المؤتمر الصحفي.

وقال باكستر الذي فقدت عائلته الاتصال معه مطلع ديسمبر/كانون أول من عام 2018، خلال المؤتمر الذي عقده بعد الإفراج عنه من قبل حكومة الأسد: "اعتقدت أنني سأبقى هناك للأبد"، على حد تعبيره، لافتاً إلى أنه لم يعتقد أن يخرج حيا من سجون النظام السوري.

من جانبه، أكد إبراهيم أن سبب احتجاز باكستر كان "خرق القانون السوري"، مشيرا إلى أن الوساطة اللبنانية ساهمت في تخفيض فترة احتجازه.

وكان أعلن مدير الأمن العام اللبناني اللواء عباس إبراهيم يوم أمس، عن إطلاق حكومة الأسد، الجمعة، سراح مواطن كندي، كان محتجزا في سوريا.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة