مواقع إعلامية روسية وموالية تزعم تقدم قوات الأسد في ريف الرقة.. ما هي الحقيقة؟؟

28.نيسان.2019

متعلقات

قالت مواقع إعلامية روسية مثل وكالة سبوتنيك ومواقع موالية عديدة أن قوات الأسد تقدمت مسافة 3 كم في عمق مناطق سيطرة قسد في ريف الرقة الغربي، وسيطرت على عدة مواقع فيها وما تزال في هذه المناطق حيث تقوم بالتدشيم ورفع السواتر فيها، ولكن الحقيقة مختلفة تماما عما يروج له إعلام الأسد وروسيا.

وأكدت حملة "الرقة تذبح بصمت" تقدم قوات الأسد ودخولها الى منطقة الهورة في ريف الطبقة الجنوبي بريف الرقة الغربي بعد انسحاب قوات سوريا الديمقراطية "قسد" منها، ولكن سرعان ما انسحبت قوات الأسد منها بعد تحليق مكثف لطيران التحالف في الأجواء.

وبعد إنسحاب قوات الأسد من المنطقة عملت قسد على رفع السواتر الترابية وتحصين مواقعها بشكل أكبر، لمنع أي محاولة تقدم في المستقبل.

وتواصلت شبكة شام مع عدد من أهالي المنطقة أيضا للوقوف على الحادثة، حيث نفوا أيضا صحة ما تروجه وسائل إعلامية تابعة للأسد، وقالوا أن لا تقدم فعلي لقوات الأسد في المنطقة، حيث لم يشاهدوا أي اختلاف في مناطق السيطرة.

وذكر أحد الأهالي لشبكة شام أن قوات الأسد استقدمت تعزيزات عسكرية إلى المنطقة المقابلة لقسد في ريف الرقة الغربي خلال الأيام الماضية، ولكنه لم يشاهد ولم يلحظ أي محاولة تقدم لهذه القوات، وأكد لا صحة للأنباء عن تقدم هذه القوات.

وكانت وكالة سبوتنيك الروسية قالت أن قوات الأسد اخترقت جبهة الرقة الجنوبية الغربية تحت غطاء من الطيران الحربي السوري والروسي، باتجاه مواقع سيطرة قسد، حيث امتد خط التقدم من قرية جعيدين شرقا مرورا بهورة الجريات حتى منطقة شعيب الذكر غرباً وبعمق ثلاثة كيلومترات، وعرض 25 كم.

وأضافت سبوتنيك إن قوات الأسد قامت بفتح الطرقات الميدانية وخطوط الإمداد لوحداته التي ترابط في المواقع الجديدة.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة