مواقع جهادية: هيئة تحرير الشام تفرج عن عدد من مشرعي القاعدة بينهم "أبو جليبيب"

03.كانون1.2017

تناقلت مواقع إعلامية مناصرة لتنظيم القاعدة في سوريا، خبراً مفاده إفراج هيئة تحرير الشام عن الشرعيين المعتقلين من تنظيم القاعدة، بعد اعتقال دام قرابة سبعة أيام، على خلفية خلافات عميقة بين التيار المنتمي لتنظيم القاعدة والذي يديره أبو جليبيب وسامي العريدي وهيئة تحرير الشام.

وقالت هيئة تحرير الشام في بيان لها بالأمس، إنها سعت بعيداً عن الإعلام إلى حل عملي حقيقي للمشكلة الحاصلة مع "قسام ومن معه"، بعد طرح بعض المشايخ لمبادرة "والصلح خير"، وأن محاولات عدة جرت بوساطة الشيخ "أبو عبد الكريم" لم تكلل بالنجاح قبلاً حيث جرى الترتيب لعدة جلسات لم يحضرها الطرف الثاني.

وأضاف بيان الهيئة أنه حين حصلت مشكلة اعتقال المشايخ أعاد الشيخ "أبو عبد الكريم" تفعيل الوساطة والسعي الحثيث للحل، وقد تم الاتفاق على إقرار اللجنة المشكلة سابقا والمؤلفة من "الشيخ أبو عبد الكريم رئيسا، الشيخ أبو مالك الشامي عضوا، أبو قتادة الألباني عضوا، مختار التركي عضوا، أبو مصعب الشامي عضوا".

وبينت الهيئة أن اللجنة ستتواصل مع أحد مشايخ مبادرة "والصلح خير" دون ذكر اسمه لدواع أمنية، وستبدأ بالعمل على إطلاق سراح المعتقلين عبر كفالتهم.

كما تتعهد اللجنة بتجميد النشاطات التصعيدية من الطرفين إلى حين الوصول لحل يصب في مصلحة "الجهاد الشامي" بحفظ كليات الدين ومقاصد الشريعة، داعيتاً الجميع بالتزام الرباط على الجبهات وتوحيد الصف وجمع الكلمة، وتأمر اللجنة الجميع بعدم إثارة نقاط الخلاف سواء على الإعلام أو بين صفوف المقاتلين.

وكانت خلقت عملية اعتقال هيئة تحرير الشام لمشرعي القاعدة جدلاً كبيراً، حتى بات الحدث الأبرز في الشمال السوري، وخلف ورائه سلسلة طويلة من الاستنكارات الرافضة لعملية الاعتقال من مناصرين وقياديين لهيئة تحرير الشام منهم من علق عمله في الهيئة لحين الإفراج عنهم، كما خرج الظواهري بتسجيل صوتي لذات القضية أثارت كلمته ردود فعل كبيرة أبرزها من هيئة تحرير الشام.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة