المشارك الرئيسي في عملية القصف

موسكو تدعو مجلس الأمن لعقد اجتماع غداً لبحث وضع الغوطة الشرقية

21.شباط.2018
صورة تعبيرية أرشيفية
صورة تعبيرية أرشيفية

دعت روسيا، اليوم الأربعاء، مجلس الأمن للاجتماع غداً الخميس، لبحث الوضع بالغوطة الشرقية، بعد القصف المستمر عليها من قبل طيران نظام الأسد والطيران الروسي.

وقال السفير الروسي بالأمم المتحدة، "فاسيلي نيبنزيا"، في كلمة بالمجلس المؤلف من 15 عضواً، "هذا ضروري نظراً للمخاوف التي سمعنا بها اليوم حتى نتأكد من قدرة جميع الأطراف على عرض رؤاهم وفهمهم لهذا الموقف والوصول إلى سبل للخروج منه".

وكان السكرتير الصحفي للرئيس الروسي، "دميتري بيسكوف"، قد استنكر في وقت سابق، الاتهامات الأمريكية والأممية الموجهة لروسيا حول مسألة سقوط ضحايا مدنيين جراء قصف منطقة الغوطة الشرقية في سوريا لا أساس لها.

وكان نائب وزير الخارجية الروسي، "سيرغي ريابكوف"، أعلن اليوم الأربعاء أن موسكو تعمل على مشروع قرار حول مدينة الغوطة الشرقية في سوريا، لافتاً أن بلاده تعمل على إعداد مشروع قرار في مجلس الأمن الدولي، حول الغوطة الشرقية في سوريا، علما أن الطائرات الروسية هي الطرف الرئيسي المشارك في حملة القصف على منازل المدنيين في الغوطة.

وتواجه بلدات ومدن الغوطة الشرقية بجميع بلداتها حملة قصف جوية وصاروخية غير مسبوقة، شاركت فيها بشكل واسع الطائرات الحربية الروسية وطائرات النظام الحربية والمروحية لأول مرة منذ عامين، إضافة لراجمات الصواريخ الثقيلة والمتوسطة والمدفعية الثقيلة، في حملة إبادة شاملة ضد 350 ألف مدني محاصر.

وتشكل الغوطة الشرقية – التي يحاصرها النظام منذ حوالي 5 سنوات – إحدى مناطق خفض العنف، التي تم الاتفاق عليها في محادثات العاصمة الكازاخية أستانا بضمانة كل من تركيا وروسيا وإيران.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة