موسكو تلمح لإمكانية إتفاق إيراني إسرائيلي

05.تشرين1.2018

متعلقات

لمحت موسكو إلى إمكان قيامها مساعي وساطة بين تل ابيب وطهران، مشددة على أن الاتفاق بين إيران وإسرائيل، وإن كان ليس في الأفق القريب، لكنه حتمي.

وفي وقت دافعت موسكو عن الوجود العسكري الإيراني في سورية، نوهت بعلاقات «كبيرة جداً» مع إسرائيل، وأكدت بقاء قنوات الاتصال لمنع الحوادث.

وقال نائب وزير الخارجية الروسي سيرغي فيرشينين: «أن الاتفاق بين إيران وإسرائيل وإن كان ليس في الأفق القريب، لكنه أمر حتمي يتعين عليهما». وأضاف في تصريحات نقلتها وكالة «سبوتنيك» الروسية: «المسألة أيضاً في النظر إلى الذات كبلد يقع في هذه المنطقة.

وأضاف فيرشينين أن القدرة على الاتفاق واجبة، ويجب تعلم الاتفاق، وإن لم يكن ذلك في الأفق القريب، لكنه أمر حتمي من وجهة نظري». وكان وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف أعلن عن استعداد موسكو توفير «منصة ملائمة» لإجراء محادثات بين طهران وتل أبيب، يهدف في نفس الوقت إلى حل المشاكل بين الدول وحل الأزمات في الشرق الأوسط بشكل عام.

وقال النائب الأول للجنة الشؤون الدولية في مجلس الدوما الروسي، دميتري نوفيكوف "يهدف اقتراح لافروف، لا سيما وأن روسيا تشارك الآن بنشاط في الشؤون السورية، إلى تهيئة الظروف لتسوية العلاقات بين الدولتين التي تلعبان دورا كبيرا جدا في الشرق الأوسط، ويهدف بشكل عام إلى تحسين الوضع في الشرق الأوسط".

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة