الرفض حتى وقف إطلاق النار

موسكو توزع "مشروع دستور سوري" على المشاركين في الآستانة

27.كانون2.2017
الصورة تعبيرية أرشيفية
الصورة تعبيرية أرشيفية

متعلقات

قالت الجزيرة أنها حصلت على نسخة من المسودة الروسية لمشروع الدستور السوري الجديد، التي قالت موسكو إنها وزعته على الأطراف السورية في مفاوضات أستانا.

وتقترح المسودة توسيع صلاحيات البرلمان السوري بقدر كبير على حساب صلاحيات رئيس الجمهورية بحيث لا تسمح له بحله، وتمنح البرلمان صلاحية إعلان الاستفتاء في القضايا المتعلقة بالمصالح العليا للبلاد، وتغيير حدود الدولة السورية.

وأكد مراسل الجزيرة رائد فقيه أن روسيا قدمت مسودة الدستور التي صاغتها للأطراف السورية، لكن قوى المعارضة رفضت الدخول في أي نقاش حولها إلا بعد تطبيق شامل وكامل وجازم لاتفاق وقف إطلاق النار وضبط الخروقات.

وأكد المراسل أن مواد كثيرة تضمنتها المسودة سعت روسيا من خلالها لبعث رسائل طمأنة للمعارضة من أجل القبول بمناقشتها، والضغط باتجاه حل سياسي للملف السوري.

وأوضح فقيه أن مسودة الدستور تتكون من 85 مادة، تتناول كل القضايا الإشكالية بين قوى المعارضة ونظام الأسد، لا سيما علاقة المناطق بالمركز (دمشق)، حيث تنص على برلمان في المركز وجمعيات في المناطق (ما يشبه برلمانات محلية).

وأضاف أن المادة السادسة تتحدث عن الاعتراف بالتنوع الأيدولوجي، وأنه لا يجوز اعتبار أي أيدولوجيا عامة أو إلزامية، وأن جميع الجمعيات والأحزاب متساوية أمام القانون.

وأشار إلى أن هناك مواد -ومنها المادة العاشرة- تتناول دور القوات المسلحة والحاجة لأن تكون تحت رقابة المجتمع، وأنها تحمي سوريا ووحدتها، ولا تستخدم كوسيلة لاضطهاد السكان، ولا تتدخل في القضايا السياسية.

وبيّن المراسل أن المسودة تعتبر اللغتين العربية والكردية متساويتين في أجهزة الحكم الذاتي الثقافي الكردي ومنظماته، وتطالب بمراعاة التمثيل النسبي لجميع الأطياف الطائفية والقومية لسكان سوريا في التعيينات الحكومية، مع تخصيص بعض المناصب لتمثيل الأقليات، وإزالة الأوصاف التي تشير إلى عربية الدولة السورية بما فيها كلمة "العربية" من اسم الجمهورية الحالي.

وكان وزير الخارجية الروسية سيرغي لافروف قال إن مشروع الدستور السوري المقدم من روسيا يراعي مواقف نظام الأسد والمعارضة ودول المنطقة.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة