ميليشيات الأسد تواصل قصف خان شيخون بـ "الفوسفور الحارق" والمجتمع الدولي غائب

01.حزيران.2019
صورة تعبيرية أرشيفية
صورة تعبيرية أرشيفية

جددت قوات الأسد وميليشياته اليوم السبت، استهداف بلدات ومدن ريف إدلب الجنوبي بالفوسفور الحارق المحرم دولياً، سببت حرائق كبيرة في المناطق المستهدفة، في ظل تعامي المجتمع الدولي والدول الغربية عن استمرار انتهاك القوانين الدولية.

وقال نشطاء إن قوات الأسد المتمركزة في معسكر بريديج استهدفت بعشرات الصواريخ المحملة بالمواد الفوسفورية الحارقة مدينة خان شيخون، طال القصف الأحياء السكنية في الأطراف الغربية والشمالية من المدينة، والأراضي الزراعية، خلفت حرائق كبيرة.

وتستخدم قوات الأسد سياسة الأرض المحروقة لتمكين قواتها من التقدم بعد الخسائر الكبيرة التي أمنيت بها خلال الأسابيع الماضية على جبهات كفرنبودة والكبينة، لتعاود لمرة جديدة استخدام الأسلحة المحرمة دولياً في قصف المناطق المحررة.

وتعرضت بلدات ومدن خان شيخون وعابدين والهبيط خلال الأيام الماضية، لقصف عنيف ومركز بعشرات الصواريخ المحملة بالفوسفور الحارق، سببت حرائق هائلة في المزارع والمنازل، كما تعرضت اللطامنة وكفرزيتا لقصف مماثل بالأسلحة الفوسفورية، وطال القصف الجوي من الطيران المروحي والحربي جل مدن وبلدات ريف إدلب بشكل عنيف.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة