ميليشيات "قسد" تقتل خمسة مدنيين وتدفنهم في الباغوز والأهالي يكشفون جريمتها

14.تموز.2019

متعلقات

قالت مصادر إعلام محلية في المنطقة الشرقية، إن أهالي قرية "الباغوز" بريف دير الزور الشرقي عثروا على جثث عدد من الرجال والنساء في القرية داخل مقبرة جماعية بعد قيام عناصر ميليشيا قوات سوريا الديمقراطية بقتلهم.

وأكدت المصادر العثور على مقبرة جماعية داخل القرية تحوي 5 جثث متوزعة ما بين رجال ونساء، مشيرة إلى أن ميليشيات "قسد" قامت بتصفيتهم في وقت سابق، دون ورود أي تفاصيل إضافية عن أسباب ذلك.

ويعاني أهالي القرية من انتهاكات جسيمة من قِبل عناصر ميليشيات الحماية، تصل في بعض الأحيان إلى القتل والاعتقال، وذلك منذ بسط سيطرتها على المنطقة بدعم التحالف الدولي في آذار الماضي.

وسبق أن أفادت مصادر إعلام عراقية اليوم الخميس، نقلاً عن قيادة العمليات العسكرية على الحدود مع سوريا، أن هناك حرائق كبيرة هي الأولى من نوعها، اندلعت في بلدة الباغوز بريف دير الزور الشرقي، ووصلت لحدود العراق.

وقالت المصادر إن هذه الحرائق هي الأولى من نوعها في المنطقة، في وقت شكك نشطاء في إمكانية أن تكون هذه الحرائق عرضية، منوهين لأنها في سياق مساعي "قسد والتحالف" لإخفاء جرائم الباغوز التي ارتكبت إبان المعارك مع داعش في معقله الأخير قبل أشهر.

ولفتت المصادر إلى أن "قسد والتحالف" منعت دخول أي جهات دولية إلى منطقة الباغوز أو صحفيين أجانب بعد السيطرة عليها بحجة وجود تهديد ومخاطر لخلايا داعش والألغام هناك، وذلك لعدم كشف حجم الجرائم المرتكبة بحق المدنيين في تلك البقعة الجغرافية التي شهدت معارك وقصف عنيف.

واتهمت المصادر قيادة "قسد" بافتعال الحرائق في الباغوز السورية، لطمس معالم الجرائم التي ارتكبتها والتحالف، وتدمير كل الأثار التي تشهد على تلك المجازر التي ارتكبت هناك، بعد أشهر عديدة من عمليات التمويه ونقل السيارات والجثث من المنطقة إلى جهات مجهولة.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة