ميليشيا "قسد" تفرج عن مساعد "البغدادي" والتحالف يستهدفه بعد دخوله مناطق الجيش الحر جنوب جرابلس

27.تشرين1.2019

قالت مصادر عسكرية في ريف حلب الشرقي، إن طيران حربي يعتقد أنه تابع للتحالف الدولي، استهدف سيارة قادمة من مناطق سيطرة قوات سوريا الديمقراطية في قرية عين البيضا، تشير المعلومات إلى أنها طالت قيادي بارز في تنظيم داعش.

وفي السياق، قال قائد قوات سوريا الديمقراطية "مظلوم عبدي"، إن قواته نسقت مع الولايات المتحدة الأمريكية، لاستهداف "أبو الحسن المهاجر"، الساعد الأيمن لأبو بكر البغدادي و المتحدث باسم تنظيم داعش، في قرية عين البيضة بالقرب من جرابلس، وذلك بالتنسيق المباشر بين استخبارات قسد و الجيش الامريكي.

وقالت المصادر العسكرية لشبكة "شام" إن القيادي في داعش الذي تبنت "قسد" المشاركة في تحديد موقعه، كان محتجزاً لديها، وهي من أطلقت سراحه وقامت بتهريبه باتجاه مناطق سيطرة الجيش الحر، قبل أن تعطي إحداثياته للتحالف ليقوم بملاحقته واستهدافه.

وتداول نشطاء من ريف حلب الشرقي استطاعوا الوصول للموقع، مقطع فيدو يظهر جثة لشاب تحولت لأشلاء، وهو من مدينة حلب قيل أنه سائق السيارة المستهدفة، في وقت كانت جثة القيادي في التنظيم المستهدفة داخل صندوق مخفي ضمن السيارة، وقد تفحمت داخل الصندوق.

وفي وقت سابق، قال قائد "قوات سوريا الديمقراطية"، مظلوم عبدي، إن تصفية زعيم تنظيم "داعش"، أبو بكر البغدادي، جاءت بعد 5 أشهر من العمل الاستخباراتي، لافتاً في تغريدة على "تويتر" أنه "منذ خمسة أشهر وهنالك عمل استخباراتي على الأرض وملاحقة دقيقة حتى تم من خلال عملية مشتركة القضاء على الإرهابي أبو بكر البغدادي".

ونشر عبدي تغريدة في وقت سابق من اليوم، وصف فيها استهداف البغدادي بـ "العملية التاريخية الناجحة نتيجة عمل استخباراتي مشترك مع الولايات المتحدة الأمريكية".

ويأتي اغتيال مساعد البغدادي على يد التحالف الدولي الذي تقوده واشنطن، بعد أقل من 24 ساعة على تنفيذ القوات الأمريكية عملية إنزال جوي في قرية باريشا بريف إدلب، استهدفت أمير تنظيم داعش أبو بكر البغدادي وأعلنت عن مقتله.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة