ميليشيا "قسد" تواصل حملات الاعتقال بحق المدنيين بديرالزور

17.أيلول.2020

قالت مواقع إعلامية محلية في المنطقة الشرقية إن ميليشيات قسد الانفصالية شنت حملات دهم واعتقال طالت عدد من الأشخاص في مناطق ريف محافظة دير الزور الشرقي، الأمر الذي يتكرر مع اعتقال مدنيين مناهضين لممارسات الميليشا بحجة مكافحة الإرهاب.

وأكد ناشطون في موقع "فرات بوست" بأن "قوى الأمن الداخلي HAT" المعروفة بميليشيات "الأسايش"، وهي الذراع الأمني لميليشيات "قسد" الإرهابية نفذت حملة مداهمات واعتقالات طالت عدد من الأشخاص في مدينة "الشحيل" شرقي دير الزور تزامن ذلك مع دخول تعزيزات عسكرية لـ "قسد" إلى المدينة.

وأشار إلى تنفيذ الميليشيات حملة مداهمات في بلدة "الباغوز"، وجاء ذلك عقب نصب حواجز في منطقة كوع الشامية وصولاً إلى جسر الباغوز، كما استخدمت "قسد"، خلال الحملة "كلاب بوليسية" قال الموقع، إنه تم إطلاقها بالقرب من مدرسة في البلدة وترافقت الحملة مع إطلاق نار بشكل متقطع في المنطقة.

وفي السياق قال ناشطون في موقع "الخابور"، إن ميليشيات ما يُسمى بـ "وحدات حماية الشعب YPG وحزب العمال الكردستاني PKK"، اعتقلت عدد من الشبان في بلدة "تل حميس" قرب القامشلي، إلى جانب حملة اعتقالات مماثلة حاجز الفرقة الـ17 شمال الرقة، طالت شبان بداعي سوقهم إلى الخدمة الإجبارية بصفوف "قسد".

وسبق أن نفذت ما يُسمى بـ "قوات سوريا الديمقراطية"، "قسد" عملية مداهمة واعتقال طالت عدد من الشبان في بلدة "الكسرة"، بريف دير الزور الغربي، الأمر الذي يتكرر في المناطق الخاضعة لسيطرة "قسد".

ويأتي ذلك ضمن سياسات وممارسات قوات سوريا الديمقراطية "قسد"، التي تهدف إلى التضييق على السكان في مناطق سيطرتها لا سيما الاعتقالات التعسفية المتواصلة بحجج وذرائع مختلفة.

هذا وتستمر الميليشيات الانفصالية في تنفيذ عمليات اعتقال ضمن حملات التجنيد الإجباري التي تستهدف الشبان والأطفال لتجنيدهم في صفوفها كما جرت العادة، إلى جانب اعتقال المدنيين لا سيّما من الشخصيات المدنية العامة المناهضين لممارساتها المتواصلة في المنطقة التي تشهد فلتان أمني كبير.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة