ميليشيا "لواء القدس" تشكل مجموعة لنهب الآثار بريف الرقة

23.أيلول.2020
صورة تعبيرية
صورة تعبيرية

شرعت ميليشيات ما يُسمى بـ "لواء القدس" الرديفة لجيش النظام بعملية تنقيب عن الآثار حيث جلبت معدات وعمال، إلى منطقة الرصافة في بادية الرقة بالريف الجنوبي، بحسب مصادر إعلامية محلية.

وقال ناشطون في شبكة "الخابور"، إن مجموعة مكونة 26 عنصرا من الميليشيا، تم تخصيصها لعملية التنقيب عن الأثار في بلدة الرصاف، مزودة بأجهزة كشف عن المعادن ومعدات خاصة بالحفر.

وأشارت مصادر الموقع إلى تنصيب المدعو "قاسم المعروف أبو نزار" قائدا للمجموعة، المختصة بالتنقيب عن الآثار في كامل المنطقة الممتدة من ريف الرقة الجنوبي وصولاً الشرقي الخاضع لسيطرة قوات النظام.

وأوضح الموقع ذاته بأن مجموعة أخرى من ميليشيا "لواء القدس" قامت منذ شهرين بعملية تنقيب عن الآثار قرب قرية الشريدة بريف الرقة الشرقي بشكل سري، ليصار إلى نقل الآثار إلى مقر قيادة اللواء في مدينة دير الزور ثم بيعها عبر تجار ومهربين خارج الأراضي السورية.

ويشار إلى أنّ مناطق سيطرة النظام وميليشياته شهدت حوادث مماثلة في العديد من المناطق ويجري ذلك برعاية مباشرة من قادة الميليشيات، وسبق أن وثق ناشطون قيام "الحرس الثوري الإيراني" بنهب موقع "الصالحية" الأثري بريف دير الزور، فيما أشارت مصادر إعلامية مؤخراً إلى توسع عمليات الحفر والتنقيب عن الآثار بواسطة آليات هندسيّة ثقيلة بإشراف النظام في مدينة تدمر الأثرية بريف حمص وسط البلاد.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة