نائب إيراني ينتقد أعضاء بالبرلمان يدعمون "ي ب ك"

14.تشرين1.2019

متعلقات

انتقد النائب الإيراني محمد حسن نجاد، تصريحات بعض زملائه في البرلمان، أيدوا فيها "ي ب ك/ بي كا كا" الإرهابي، جراء عملية "نبع السلام" شمالي سوريا.

وذكرت وسائل إعلام محلية إيرانية، اليوم الاثنين، أن النائب عن ولاية أذربيجان الشرقية محمد حسن نجاد، رد على انتقادات في البرلمان، طالت العملية العسكرية التركية، الهادفة لمكافحة الإرهاب في المنطقة.

وقال نجاد متسائلا: "هل هذا برلمان إيران أم برلمان أكراد سوريا؟ حتى أمس كنا نقول أن إرهابيي ي ب ك/ بي كا كا مدعومين أمريكيا، وأنهم يتسببون في استشهاد جنودنا (..) ماذا حصل الآن كي نحزن على هؤلاء الإرهابيين".

كما انتقد نجاد، بعض النواب، حين قالوا إن "العملية تستهدف الأمة الكردية"، موضحا "لدينا أمة واحدة هي الأمة الإيرانية، هذه التسمية تخدم الانفصاليين الأكراد (..) أي نوع من العمل هذا!؟".

وكان اعتبر الرئيس الإيراني حسن روحاني، أن عملية "نبع السلام" العسكرية التركية شمال شرق سوريا، لم تحقق أي نتيجة حتى الآن، بل تسببت بمزيد من القتلى واللاجئين، في وقت تتواصل عمليات التحرير على محاور تل أبيض ورأس العين ومنبج.

وعبر روحاني في مؤتمر صحفي عقده اليوم الاثنين، عن قلق طهران من دخول الجيش التركي إلى الأراضي السورية، داعيا أنقرة إلى إيقاف هجومها بشكل عاجل، والعمل على محاربة الإرهاب وعودة اللاجئين السوريين.

وأشار إلى أن "نبع السلام" ليست لصالح المنطقة والأكراد السوريين أو حكومة النظام، مؤكدا أن الحل الأفضل هو انتشار جيش النظام على الحدود مع تركيا، مشدداً على أنه "نتفهم مخاوف تركيا على حدودها مع سوريا، لكننا نرفض الطريقة العسكرية التي تعاملت بها".

وكانت دعت إيران، في بيان صادر عن وزارة الخارجية الإيرانية يوم الخميس، إلى "وقف فوري" للعملية العسكرية التركية "نبع السلام" شرق الفرات، مطالبة بانسحاب القوات التركية من سوريا.

وتتخذ إيران من الأراضي السورية مركزاً لانتشار قواتها من الحرس الثوري والميليشيات الشيعية الأخرى، وتدعي وجودها بطلب من حكومة الأسد، كان لتلك الميليشيات مساهمة كبيرة في قتل الشعب السوري وتشريده ونهب ثرواته والسيطرة على مناطقه.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة