نازح سوري يتعرض للإهانة على يد شرطي بلدية في لبنان

12.آب.2018
صورة تعبيرية أرشيفية
صورة تعبيرية أرشيفية

أظهر مقطع فيديو مصور انتشر عبر مواقع التواصل الاجتماعي شرطيا في بلدة لبنانية يعتدي بالضرب على نازح سوري، بحجة انتمائه لجماعة إرهابية.

وأظهر الفيديو، الشاب السوري موقوفاً لدى عددٍ من الأشخاص الذي قاموا باستجوابه، واتهامه بـ ” الإرهاب لأنه كان يحمل صوراً في هاتفه لمقاتلين في تنظيم الدولة، إلى جانب صورٍ خاصة به وهو يحمل سلاحاً”.

وأوضح الشاب السوري خلال التحقيق، أنه من سكان مخيم شاتيلا، وأنَّ “الصور الموجودة على هاتفه للتسلية فقط”، نافياً أي علاقة له بتنظيم الدولة.

ولاقى المقطع تعاطفا كبيراً من قبل شريحة واسعة من اللبنانيين الذين عبروا عن تعاطفهم مع الشاب محملين الأجهزة الأمنية المسؤولية عن القمع الممارس بحق السوريين خصوصاً انه راج مثل هذه المواقف دون أن تحرك السلطات ساكناً لحمايتهم.

واعتبر ناشطون تصرف الشرطي دليل عنصرية بغيضة تجاه النازحين السوريين مؤكدين “وان ثبتت تهمة الإرهاب على الشاب السوري، فإنه ليس من حق عنصر في شرطة البلدية معاقبته بهذه الطريقة”.

ورغم ما أظهره الفيديو من إساءة للسوري إلا أن رئيس بلدية عرمون فضيل الجوهري، أكد أن البلدية لم تتعامل يوماً مع أحد بعنصرية، وكل النازحين السوريين في نطاقها كرامتهم محفوظة”.

ورأى أن الفيديو المتداول لا يظهر تعذيباً كما يدعي البعض وما هو إلا تحقيق للتأكد من قبل عناصر البلدية بدعوى انتماء الشاب لأي تنظيم إرهابي.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة