"نتفليكس" الأمريكية تنتج فيلماً عن حياة الجاسوس الإسرائيلي "كوهين"

08.أيلول.2019

متعلقات

قررت شبكة "نتفليكس" الأمريكية طرق باب ذكريات الصراع الاستخباراتي العربي-الإسرائيلي مجدداً، مع مسلسل قصير يحمل اسم "الجاسوس" (ذا سباي)، يحكي قصة الجاسوس الإسرائيلي "إيلي كوهين".

المسلسل الجديد جاء بعد عام من طرحها لفيلم "المَلاك" (ذا إنجل) والذي تناول قصة تورط أشرف مروان، زوج نجلة الرئيس المصري الراحل جمال عبد الناصر، مع جهاز الاستخبارات الإسرائيلي "الموساد".

وكان لإيلي كوهين أو "كامل أمين ثابت" الاسم الذي استخدمه سنوات داخل سوريا، واستطاع من خلاله التقرب من صناع القرار بالنظام السوري في تلك الفترة، وهو الأمر الذي مكنه من ضمان الانتصار السريع لـ "إسرائيل" خلال حرب 1967.

والمسلسل من بطولة الممثل الإنجليزي "ساشا بارون كوهين"، وطُرح للمشاهدة على شبكة "نتفليكس" في أنحاء العالم كافة مساء الجمعة (6 سبتمبر 2019)، وتشارك في بطولته الممثلة الإسرائيلية هادار راتزون روتيم، التي تؤدي دور زوجته العراقية اليهودية نادية؛ والممثل الأمريكي نوح إميريتش الذي يؤدي دور مسؤول الموساد.

وتجري أحداث المسلسل الجديد بين مصر حيث وُلد كوهين لأبوين يهوديين من أصول سورية، ويشاهد متابعو الشبكة طفولة الجاسوس وشبابه في مدينة الإسكندرية، إلى أن تورَّط في عمليات استخباراتية إسرائيلية داخل مصر، كعملية "غوشن" التي استطاع من خلالها تهريب عديد من اليهود المصريين إلى "إسرائيل"، و"العملية سوزانا" التي هدفت إلى تفجير مؤسسات أمريكية وأوروبية داخل مصر بهدف زعزعة العلاقات الدبلوماسية بين القاهرة والغرب.

ثم تنتقل الكاميرا إلى سوريا، لمتابعة أهم أحداث القصة الغريبة التي مكَّنته من التقرب إلى عديد من رجال الجيش والاستخبارات السورية، حيث وفَّر لهم ليالي طويلة من السهرات والحفلات داخل منزله، وأوهمهم من خلالها أنه رجل أعمال سوري من أسرة فاحشة الثراء.

ونصل في النهاية إلى القصص غير المؤكدة عن صداقةٍ شخصية جمعت إيلي كوهين بالرئيس السوري في ذلك الوقت "أمين الحافظ" والتي رددت أخباراً عن قرب تولي "كامل أمين ثابت" إحدى الحقائب الوزارية.

وكوهين من مواليد الإسكندرية 1924، واشتهر بتجسسه لدولة الاحتلال في الفترة من 1961 إلى 1965 بسوريا، من خلال صداقات وثيقة مع قيادات عسكرية في حزب البعث.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة