نتنياهو في باريس للدفع باتجاه تشكيل حلف دولي لإخراج إيران من سوريا

12.تشرين2.2018

أجرى رئيس وزراء الاحتلال الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، سلسلة لقاءات في باريس، أمس الأحد، في إطار ما اعتبره «جهداً مكثفاً لمكافحة النشاط الإيراني في سوريا ولبنان، والعمل على تجنيد العالم وراء المطلب بإخراج الإيرانيين تماماً من الأراضي السورية».

وفي الوقت ذاته دعا وزير الإسكان الإسرائيلي، العضو في المجلس الوزاري الأمني - السياسي في الحكومة (الكابينيت)، يوآف غالانت، إلى تشكيل تحالف دولي يشمل الولايات المتحدة الأميركيّة وأوروبا وروسيا ودولاً أوروبية لدفع إيران و«حزب الله» للخروج من سوريا.

ووصل نتنياهو إلى باريس، والتقى الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون على هامش فعاليات الذكرى المئوية لانتهاء الحرب العالمية الأولى، وطلب منه أن يستخدم نفوذه في لبنان لممارسة المزيد من الضغوط على الرئيس ميشال عون وحكومة سعد الحريري بشأن مصانع الأسلحة الإيرانية المتطورة على الأراضي اللبنانية، وكذلك ضد النشاط الإيراني في سوريا.

وقال ناطق بلسان نتنياهو، إنه ينوي لقاء أكبر عدد من القادة الستين المشاركين في تلك الاحتفالات لطرح فكرة الحلف ضد إيران.

من جهة ثانية، قال الوزير غالانت، وهو جنرال سابق وكان مرشحاً لمنصب رئيس أركان الجيش، في حديث لصحيفة «جيروزاليم بوست» الإسرائيليّة الصادرة باللغة الإنجليزية: «علينا أن نتأكد أننا لن نكرر خطأنا في لبنان، فلا نسمح بحضور عسكري إيراني في سوريا».

وأضاف أن إسرائيل «لن تسمح بأن يحصل نظام بشار الأسد على أسلحة متطورة، ويرسلها كاملة أو جزئياً إلى لبنان عبر سوريا».

وادّعى غالانت أن إسرائيل قادرة بمفردها على إخراج إيران من سوريا، «إلا أنها تريد الاستمرار في بناء تحالف دولي يشمل كل من يستطيع مساعدتنا، فلا دولة تريد أن تبقى إيران في سوريا».

كما قال غالانت إن «الخطر الإيراني» لا يقتصر على سوريا، إذ إن إيران «تتحكم بثلاث دول عربية، هي العراق، عبر الميليشيّات الموالية لها، واليمن، عبر دعم الحوثيين، ولبنان عبر (حزب الله)، بالإضافة إلى مسعاها الحثيث لتوطيد وجودها في سوريا».

إلى ذلك، قال رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو إنه تحدث مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين خلال الاحتفال بالذكرى المئوية لانتهاء الحرب العالمية الأولى، أمس الأحد، في أول لقاء بينهما منذ إسقاط طائرة استطلاع روسية في سوريا خلال سبتمبر (أيلول) الماضي، في حادث ألقت فيه روسيا باللائمة على إسرائيل.

وقال نتنياهو للصحافيين بعد الاحتفال المقام في باريس: «الحديث مع الرئيس بوتين كان جيداً وعملياً؛ بل قد أصفه بأنه مهم للغاية». وأضاف أنه تحدث كذلك مع الرئيس الأميركي دونالد ترمب. ولم يذكر تفاصيل أخرى عن حديثهما.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة