نتنياهو يرفض "نبع السلام" ويخشى من تطهير عرقي للأكراد ..!!

10.تشرين1.2019

انضم رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، إلى الرافضين لعملية "نبع السلام" التركية التي تستهدف المنظمات الإرهابية شمالي سوريا، وتمكين اللاجئين السوريين من العودة إلى بلادهم، معبراً عن إدانته للعملية.

وقال نتنياهو في بيان، اليوم الخميس: "تدين إسرائيل بشدة الاجتياح العسكري التركي للمحافظات الكردية في سوريا"، محذراً "من قيام تركيا ووكلائها بتطهير عرقي بحق الأكراد"، على حد زعمه.

وينادي مسؤولون إسرائيليون بوجوب تمكين المنظمات الانفصالية لإنشاء حزام إرهابي شمالي سوريا، في الوقت الذي ترفض حكوماتهم المتعاقبة استقلال الفلسطينيين وإقامة دولتهم على أرضهم المحتلة.

كما تواصل الطائرات الحربية الإسرائيلية منذ سنوات، ضرب مئات الأهداف في سوريا، بحسب إعلانات صدرت عن مسؤولين والجيش الإسرائيلي.

و "نبع السلام" التي بدأت في التاسع من تشرين الأول 2019، هي ثالث عملية عسكرية تركية في الشمال السوري ضد التنظيمات الإرهابية، سبق هذه العملية وبمشاركة الجيش السوري الحر، عمليتي "درع الفرات" ضد داعش بريف حلب الشمالي، وعملية "غصن الزيتون" في منطقة عفرين ضد الميليشيات الانفصالية والتي حققت نتائج كبيرة على كافة الأصعدة

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة