ناشطون يطلقون حملة إعلامية لمساندة فرق الدفاع المدني في إدلب

05.نيسان.2015

متعلقات

 

تحت شعار " معا لمساندة الدفاع المدني في إدلب " أطلق عدد من الناشطين والحقوقيين وعناصر الدفاع المدني في إدلب حملة إعلامية لمساندة فرق الدفاع المدني في مدينة إدلب نظرا لما تعانيه مراكز الدفاع المدني من نقص كبير في المعدات ومستلزمات العمل وحاجتهم الماسة للمعدات الثقيلة ومصاريف التنقل وتشغيل أليات الإسعاف والأليات الثقيلة لإنتشار الضحايا من تحت الأنقاض في ظل الهجمة الشرسة لطيران النظام على مدينة إدلب والبلدات المحيطة بها في سرمين وسراقب وبنش وتفتناز ومعرة مصرين والتي تتعرض بشكل يومي لقصف ممنهج بالصواريخ الفراغية والبراميل المتفجرة ما يجعل فرق الدفاع المدني في إدلب أمام تحديات كبيرة تتطلب العمل بكافة طاقتها لإنتشار الضحايا وإسعاف المصابين وإخراج الأهالي العالقين تحت القصف وهذا ما يتطلب تكاليف تفوق قدرتهم المتاحة ولاسيما بعد إنقطاع الدعم عنهم لأكثر من أربعة أشهر وعمل أغلب طواقم الإسعاف بشكل طوعي دون تلقي اي أجور تسد إحتياجاتهم المعيشية.

وقد طالبت الحملة المنظمات الدولة والحكومة السورية المؤقتة بتأمين الدعم الفوري والعاجل لفرق الدفاع المدني في المحافظة ودعمهم بكافة متطلبات العمل ليكون في مقدورهم مواكبة التطورات الميدانية ومساندة الأهالي في ظل القصف اليومي الممنهج على المنطقة.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة