نصر الله سنحارب مع الأسد حتى النهاية ولن ننسحب من سوريا

05.تشرين2.2014

أكد الأمين العام لحزب الله "حسن نصرالله" فى ذكرى "عاشوراء" اليوم الثلاثاء على موقف حزبه بالقتال فى سوريا إلى جانب قوات الأسد، ومدافعاً عن "صوابية" هذا الخيار فى ظل تنامي نفوذ الجماعات الإسلامية المتطرفة فى المنطقة، متوعداُ من وصفهم بـ"التكفيريين" بإلحاق الهزيمة بهم .

وقال "نصرالله" على ضوء كل التطورات فى سوريا والمنطقة والقتل الذريع الذي نشاهده، هذا الذي يجري من حولنا يزيدنا قناعة ويقينا بصوابية خياراتنا وبصحة معركتنا وبأننا قادرون على تحقيق الإنجازات الكبيرة على هذا الصعيد"، فى إشارة منه إلى قرار إرسال قوات من حزبه إلى سوريا لتقاتل إلى جانب قوات النظام السوري.

وأشار " نصر الله " إلى" المعارك التي يخوضها عناصر حزبه في القلمون في ريف دمشق، وقال:"لا تأبهوا للإعلام والحرب النفسية، منذ أشهر، يقاتل كل المسلحين في القلمون ليستعيدوا قرية واحدة من الجيش السوري ومن حلفائه وأصدقائه، وعجزوا وفشلوا، مشيراً إلى أن "الوضع في القلمون ممتاز جداً،و في كل الأماكن التي يتواجد فيها عناصر حزبه في سوريا إلى جانب إخوانهم السورييين" ، على حد قوله.

وأضاف : " اليوم، نحن نشعر أننا جزء من المعركة، أو جزء من المواجهة التي تقف لتدفع أكبر خطر تواجهه منطقتنا، ولنا شرف أننا في موقع الدفاع، ولنا شرف أن يكون شهداؤنا وجرحانا ومجاهدونا وموقفنا جزءاً من الانتصار الذي سيتحقق" على حد تعبيره.

وتابع "نحن الآن فى قلب الانجاز فى سوريا، احتشد العالم كله وقال أن سوريا ستسقط فى شهرين أو ثلاثة أو أربعة أشهر، نحن الآن فى السنة الرابعة ولم تسقط سوريا فى يد أي من المحاور الإقليمة والدولية".

وقال "نصرالله" : "المطلوب أن نصل إلى النصر النهائي، لكن ما جرى حتى الآن انتصار عظيم"، مؤكداً المضي في المعركة "حتى لا تسقط المنطقة بيد الذباحين وقاطعي الرؤوس وشاقي الصدور الذين يسبون النساء"، على حد وصفه.

وانتقد الأمين العام لحزب الله اللبنانيين الذي يدعونه إلى الانسحاب من سوريا، وقال : "بعض الناس في لبنان يحاول أن يحكي أحلامه، كل يوم واثنين وثلاثة نقرأ سينسحب حزب الله من سوريا، سيخرج حزب الله من سوريا، حزب الله مستنزف في سوريا، الوضع ممتاز في سوري في كل المناطق التي نتواجد فيها " .

يشار إلى أن الآلاف من عناصر حزب الله يقاتلون إلى جانب قوات النظام السوري في عدة مناطق من سوريا، وتتكبد خسائر بشرية يومياً منذ أكثر من عام بعد أول اعتراف رسمي بوجودهم في سوريا في معارك " القصير " في ريف حمص .

  • المصدر: وكالات إخبارية
  • اسم الكاتب: وكالات إخبارية

الأكثر قراءة