نظام الأسد يتحدث عن وقف مشروط لإطلاق النار بإدلب

01.آب.2019
صورة تعبيرية أرشيفية
صورة تعبيرية أرشيفية

أعلنت وسائل إعلام موالية للنظام اليوم الخميس، عن وقف لإطلاق النار في منطقة خفض التصعيد بإدلب، اعتباراً من منتصف الليل، معتبرة أنه مشروط بتراجع فصائل الثوار عن خطوط التماس لمسافة 20 كيلو متراً.

وفي الوقت الذي أكد فيه النظام قرار وقف إطلاق النار عبر مصدر عسكري لم تسمه، وتحدث عن شروط لذلك، لم يصدر أي تأكيد عن أي من فصائل الثوار ووفد الفصائل والمعارضة في أستانة، في الوقت الذي تتحدث فيه المعلومات عن توفق بين ضامني أستاتة لوقف إطلاق النار خلال فترة العيد قابلة للتمديد.

وكانم كشف رئيس الدائرة الإعلامية في الائتلاف الوطني "أحمد رمضان"، اليوم الخميس، عن بدء وقف لإطلاق النار في الشمال السوري ضمن منطقة خفض التصعيد، منتصف هذه الليلة، بالتزامن مع بدء مشاورات أستانا في يومها الأول ضمن الجولة 13.

وقال رمضان على حسابه الرسمي على "تويتر": إدلب ومنطقة خفض التصعيد ستدخل منتصف هذه الليلة وقفاً لإطلاق النار، والروس الذين فشلوا عسكرياً تعهدوا بوقف عدوان ميليشيا الأسد على المدنيين، إضافة لوقف قصفهم الجوي، ندعو أهلنا المدنيين والثوار للحذر الشديد من غدر العدو، والتأهب لصدِّ أي هجوم غادر".

وبدأ اليوم الخميس، فعاليات الجولة الثالثة عشر من محادثات أستانا، للحل السوري في العاصمة الكازاخية "نور سلطان" بحضور وفود الدول الضامنة "تركيا وروسيا وإيران"، ووفدي النظام والمعارضة، وبمشاركة لوفود لبنان والعراق لأول مرة.

ويواصل النظام وروسيا شن عملية عسكرية واسعة النطاق بريفي حماة وإدلب منذ 26 نيسان الماضي، بتصعيد غير مسبوق على المنطقة، فشلت جميع الهدن السابقة التي تم الإعلان عنها في تحقيق أي وقف لأطلاق النار، وسط استمرار التصعيد في المنطقة.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة