نظام الأسد يجس نبض مدينة الكسوة بحملات اعتقال في مناطق سيطرته

19.شباط.2018
صورة تعبيرية أرشيفية
صورة تعبيرية أرشيفية

شنت قوات الأسد منذ صباح اليوم الإثنين حملات اعتقال طالت العديد من الشبان في مناطق سيطرته داخل مدينة الكسوة بريف دمشق الغربي، لأول مرة منذ توقيع المصالحات.

وتأتي حملات الاعتقال هذه بعد أشهر من تهديدات أطلقتها قيادات تابعة لنظام الأسد خلال اجتماع جمعها مع وجهاء من مدينة الكسوة باقتحام المدينة وقصفها في حال عدم تسليم الشباب المطلوبين أنفسهم للنظام.

ونقلت مصادر أهلية عن الاجتماع وقتها أن النظام طالب الشباب المنشقين عن جيشه والمتخلفين عن الخدمة العسكرية في الكسوة وزاكية والمقيليبة والطيبة بتسليم أنفسهم، تحضيرا للخدمة في صفوف جيشه، وذلك بناء على بنود المصالحة التي تم توقيعها في المدينة نهاية عام 2017.

ونقل ناشطون أن الحملات التي تم تنفيذها اليوم اقتصرت على مناطق سيطرته بالأساس دون الدخول للمناطق التي كانت تحت سيطرة الثوار قبل توقيع المصالحات، مما يشير إلى احتمال توسعها خلال الأيام القادمة داخل تلك المناطق.

وقدم النظام عدة إغراءات للشباب المتخلفين عن الخدمة في جيشه والمنشقين، أهمها أن تنحصر خدمتهم بالقرب من بلداتهم في ريف دمشق، وأن يكونوا من مرتبات الفرقة الرابعة كميليشيات رديفة له.

يذكر أن بلدات ريف دمشق الغربي التي وقعت على بنود المصالحات تضم ما يقارب ال11 ألف شاب منشق ومتخلف عن الخدمة العسكرية، رفض غالبيتهم الالتحاق بصفوف قوات الأسد وأظهر استعدادهم للمواجهة العسكرية في حال حاولت قوات الأسد اقتحام بلداتهم.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة