طباعة

نظام الأسد يدرس زيادة التضييق على الشعب السوري.. حجب المكالمة الصوتية والفيديو

16.تشرين1.2018

متعلقات

يعكف نظام الأسد هذه الأيام على زيادة التضييق على الشعب السوري، وهذه المرة بمنعه من التواصل عبر برامج تطبيقات الهاتف الذكية الخاصة بالمكالمات الصوتية والفيديو مثل الواتس والماسنجر.

حيث أكد المدير العام للهيئة الناظمة للاتصالات والبريد التابعة لنظام الأسد "إباء عويشق" أن موضوع حجب المكالمات الصوتية والفيديو قيد الدراسة، مرجعاً السبب إلى أن هذه التطبيقات تؤثر على إيرادات شركات الاتصالات المرخص لها بتقديم الخدمات.

وترى وزارة الأسد أن هذه البرامج يستخدمها الشعب بدون مقابل مستفيدين من وصول شبكة الإنترنت إلى عدد هائل من المستخدمين حول العالم، مضيفاً أن الوزارة تدرك حاجة المواطنين للتواصل مع أقربائهم وذويهم خارج البلاد لذلك تعمل على إيجاد الحلول التي تحقق توازن مع الأطراف.

واعتبر عويشق أن أسعار الاتصالات في سورية معقولة بالنسبة لدخل المواطن وهذا القطاع لم ترتفع فيها الأسعار كثيراً، ورأى انه من الصعب تخفيض الاسعار في الوقت الحالي خصوصاً أن تقديم الخدمات تحتاج إلى وضع استثمارات كبيرة لبناء البنى التحتية وشراء التجهيزات، مضيفاً: “معظم هذه الاستثمارات بالقطع الأجنبي”.

وأضاف عويشق: “قطاع الاتصالات بمرحلة إعادة بناء بعد الدمار الكبير الذي حصل خلال سنوات الحرب”، متوقعاً أرباح شركة الاتصالات ما بين 4 إلى 5 ملايين.

والجدير ذكره أن مشغلي الإتصالات اللاسلكية في سوريا هي شركتين الأولى "سيريتل" والتي يملكها رامي مخلوف إبن خال الإرهابي بشار الأسد، والثانية شركة " أم تي ان" وتعود ملكيتها لرجال أعمال لبنانيين وسوريين.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير