نظام الأسد يدين ضربات التحالف الدولي ويستمر بقصفه على المناطق المحررة

04.حزيران.2017
من مجازر الأسد
من مجازر الأسد

في الوقت الذي يستمر فيه نظام الأسد والميليشيات الداعمة له، بخرق اتفاق مناطق خفض العنف في سوريا، ويمارس كافة أنواع القصف على المدنيين في المناطق الخاضعة لسيطرة الثوار، منذ أكثر من ست سنوات، اعتبرت خارجية نظام الأسد أن  الخسائر البشرية والمادية التي سببتها ضربات التحالف الدولي الذي تقوده الولايات المتحدة لا تقل عن الجرائم التي ارتكبها تنظيم الدولة.

ووجه نظام الأسد رسالتين إلى الأمين العام للأمم المتحدة ومجلس الأمن، اعتبر فيها إن "هذه الضربات تستهدف البنى التحتية من جسور وآبار نفط وغاز وسدود ومحطات كهربائية ومائية ومبان عامة وخاصة في سوريا الأمر الذي يكشف الأهداف الحقيقية لهذا التحالف والتي لا تنسجم إطلاقا مع ما يدعيه من حرب على تنظيم الدولة والمجموعات الإرهابية الأخرى".

وطالب نظام الأسد مجلس الأمن بإدانة انتهاكات التحالف غير الشرعي الذي تقوده الولايات المتحدة الأمريكية لقيامه بالاعتداء على حياة المدنيين السوريين من نساء وأطفال بما يتناقض مع ادعاءات دول هذا التحالف حول احترامها للقانون الدولي الإنساني وقوانين حقوق الإنسان ومقاصد وأهداف ميثاق الأمم المتحدة.

واعتبر النظام المجرم أن المجازر المستمرة من طائرات التحالف "لم تعد أمرا يمكن السكوت عنه".

وقتل نظام الأسد مئات الآلاف من المدنيين خلال شنه لهجمات على المناطق الخاضعة لسيطرة الثوار، وأفادت الشبكة السورية لحقوق الإنسان بمقتل نحو 23 ألفا و502 امرأة خلال السنوات الست الماضية في سورية، غالبيتهن على يد النظام وحلفائه، لافتة إلى أنه جرى قتل قرابة 65% منهنَّ إثر عمليات قصف جوي.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة