نظام الأسد يرفض ربط تواجد القوات الأمريكية بنتائج محادثات جنيف

14.تشرين2.2017
صورة تعبيرية أرشيفية
صورة تعبيرية أرشيفية

أعلن نظام الأسد، اليوم الثلاثاء، رفضه "جملة وتفصيلاً"، ربط القوات الأمريكية تواجدها على أراضيها بنتائج العملية السياسية في جنيف، عقب تأكيد واشنطن أن التحالف الدولي الذي تقوده سيبقى في سوريا طالما لم تحرز المفاوضات تقدما.

واعتبر مصدر في وزارة الخارجية التابعة لنظام الأسد، إن "ربط التواجد الأمريكي في سوريا الآن بعملية التسوية ما هو إلا ذريعة ومحاولة لتبرير هذا التواجد"، وشدد على أن "هذا الربط مرفوض جملة وتفصيلًا"، معتبرا أن "هذا الوجود هو عدوان على سيادة سوريا واستقلالها".

وكان وزير الدفاع الأمريكي، "جيم ماتيس"،  أعلن أمس الإثنين أن التحالف الدولي الذي تقوده واشنطن ضد تنظيم الدولة في سوريا والعراق لن يغادر هذين البلدين طالما أن مفاوضات جنيف التي ترعاها الأمم المتحدة لم تحرز تقدمًا.

وأكد المصدر أن "الولايات المتحدة وغيرها لن تستطيع فرض أي حل بالضغط العسكري بل على العكس فإن هذا التواجد لا يؤدي إلا لإطالة أمد الأزمة وتعقيدها"، وطالب  القوات الأمريكية بـ"الانسحاب الفوري وغير المشروط من أراضيها" .

وأعلنت الولايات المتحدة وروسيا في بيان رئاسي مشترك السبت الماضي، أنهما اتفقتا على أنه "لا حل عسكريا" في سوريا، وحث الأطراف المتنازعة على المشاركة في محادثات السلام في جنيف.

وكان مبعوث الأمم المتحدة إلى سوريا ستيفان دي ميستورا قد أعلن في وقت سابق أن جولة جديدة من محادثات جنيف ستعقد اعتبارا من 28 تشرين الثاني/نوفمبر.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة