نظام الأسد يسمح لأهالي داريا بالدخول إلى مدينتهم ويجبرهم على الهتاف له قبل أن يطردهم

28.آب.2018

متعلقات

سمح نظام الأسد اليوم الثلاثاء للعديد من العائلات النازحة من مدينة داريا بغوطة دمشق الغربية بالدخول إلى المدينة، ويأتي ذلك بعد أيام من الذكرى السنوية السابعة لمجزرة داريا الكبرى، والذكرى السنوية الثانية لتهجير أهالي المدينة وثوارها باتجاه الشمال السوري.

وقال ناشطون أن أهالي مدينة داريا النازحين منها دخلوها في الساعة العاشرة من صباح اليوم، وشاهدوا حجم الدمار الذي ألحقه قصف نظام الأسد بمنازل المدنيين وممتلكاتهم، قبل أن يتم إجبارهم على الهتاف للنظام ورفع أعلامه، في ظل تواجد إعلام الأسد لتغطية الحدث على أنه عودة أبديّة للمهجرين إلى منازلهم.

وشدد ناشطون على أن أهالي المدينة تجمعوا عند دوار الزيتونة وسط المدينة، ولم تسمح لهم قوات الأسد بدخول أي منزل، كما طالبتهم بالخروج من المدينة عند الساعة الخامسة مساءً.

وانتشر على مواقع التواصل الاجتماعي اليوم شريطاً مصوراً لمسيرة خرج بها المئات من أهالي مدينة داريا بمرافقة محافظ ريف دمشق.

والجدير بالذكر أن مصادر في السجل المدني في مدينة داريا أكدت الشهر الماضي أن نظام الأسد قام بإرسال قائمة فيها أسماء أبناء مدينة داريا الذين استشهدوا تحت التعذيب وفيها ما بين 950 و 1000 اسم، على أن يكون هُناك قائمة ثانية سترسل بعد فترة.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة