تخوّف من اقتراب الهجوم البري

نظام الأسد يصعد من قصفه على ريفي حمص الشمالي وحماة الجنوبي ويخلف شهداء

29.نيسان.2018
صورة تعبيرية أرشيفية
صورة تعبيرية أرشيفية

متعلقات

تعرضت مدينة الرستن بريف حمص الشمالي اليوم لقصف همجي من قبل نظام الأسد ما أدى لسقوط شهيدين وجرحى في صفوف المدنيين.

وذكرت إدارة الدفاع المدني في ريف حمص أن قوات الأسد استهدفت المدينة بأكثر من 200 صاروخ خلال أقل من ساعة، مما أسفر عن استشهاد امرأة وطفل، وإصابة 25 شخص بجروح متفاوتة الخطورة.

وأكد الدفاع المدني أن عدد الشهداء والجرحى مرشح للازدياد بسبب تواصل القصف، فيما لا تزال فرق الدفاع المدني تقوم بإسعاف الجرحى لأقرب مركز طبي ومتابعة عمليات البحث والإنقاذ

وكان الطيران الحربي والمروحي الروسي والأسدي قد صعدا من قصفهما على ريفي حمص الشمالي وحماة الجنوبي، حيث حلقت 8 طائرات حربية وشنت أكثر من 60 غارة جوية ترافقت مع قصف مدفعي وصاروخي عنيف جدا على مدن وقرى وبلدات تلبيسة والرستن والزعفرانة والمكرمية وعزالدين وديرفول والمجدل وتلول الحمر وطلف والغاصبية، حيث أدت لسقوط 3 شهداء وعدد من الجرحى بين المدنيين بينهم أطفال، فيما تعرضت قرى منطقة الحولة مدفعي.

ويتخوف ناشطون ومدنيون من اقتراب حملة عسكرية برية يشنها نظام الأسد على المدن والقرى المحررة في ريفي حماة الجنوبي وحمص الشمالي، خصوصا مع التصعيد المفاجئ للقصف الذي انتهجه الأسد وحلفاءه اليوم، إذ يهدف نظام الأسد للسيطرة على كامل الرقعة المحررة في المنطقة.

وفي سياق متصل فقد حصلت انفجارات متتالية في اللواء 47 في ريف حماة الجنوبي، ويعتقد أنها ناتجة عن قصف الثوار لمعاقل قوات الأسد في اللواء، علما أن النيران شوهدت تتصاعد من داخل اللواء.

وعلى صعيد آخر، أكد ناشطون أن جلسة مفاوضات ستعقد الساعة الواحدة من ظهر يوم غد على معبر بلدة الدار الكبيرة بطلب من الطرف الروسي.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة