نظام الأسد يقر بوجود قوات إيرانية تقاتل إلى جانبه بدءا من البادية وحتى ديرالزور

18.أيلول.2017
صورة تعبيرية أرشيفية
صورة تعبيرية أرشيفية

اعترف نظام الأسد بوجود قوات إيرانية في منطقة البادية ودير الزور، تعمل بغطاء روسي، مقرا بأن الجهود العسكرية الإيرانية كان لها أثر في تحقيق التقدم بشكل واضح في تلك المناطق.

وأكدت "غرفة عمليات قوات حلفاء الجيش السوري"، في بيان صادر عنها، السبت، أن العمليات العسكرية التي جرت في منطقة البادية السورية، حتى منطقة السخنة التابعة لريف حمص الشرقي، وصولاً إلى محافظة دير الزور، تمت، إضافة إلى نظام الأسد "بفضل جهود القوات الإيرانية وحزب الله والحيدريون والفاطميون والزينبيون والقوات الشعبية السورية وبمساندة الجيش الروسي".

ويؤكد نظام الأسد من خلال أسماء الميليشيات التي ذكرها في بيانه، أن ايران تشارك من خلال ميليشيات تابعة لها، والتي قاتلت في معارك حلب وريف دمشق وحمص والبادية السورية ومناطق مختلفة.

وجاء في البيان، أن تلك القوات، ستواصل عملياتها العسكرية "حتى الوصول إلى منطقة البوكمال الحدودية مع العراق".

وتنفي ايران وجود قوات عسكرية لها تقاتل على الأرض في سوريا، وتؤكد على وجود "مستشارين" يقدمون خدمة استشارية لنظام الأسد فقط، على حد زعمها.

وشنت طائرات التحالف الدولي في شهر مايو الماضي، غارات جوية استهدفت ميليشيات إيران كانت تتجه نحو قاعدة التنف الحدودية مع العراق، والذي تتخذه قوات التحالف قاعدة عسكرية لها.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة