نظام الأسد يواصل حملة الاعتقالات في منطقة اللجاة بريف درعا والعدو الروسي يتملّص من مسؤولياته

05.آب.2018
صورة تعبيرية أرشيفية
صورة تعبيرية أرشيفية

تواصل قوات الأسد اعتقال الشبان في قرى منطقة اللجاة بريف درعا الشمالي الشرقي بحجة الهجوم الذي شنه تنظيم الدولة على مطار خلخلة بريف السويداء الشمالي الغربي قبل أيام.

وأكد مصدر خاص لشبكة شام أن قوات الأسد بدأت يوم الخميس شن حملة اعتقالات في قرى منطقة اللجاة، ولا تزال الحملة مستمرة حتى اللحظة.

وأشار ذات المصدر إلى أن عدد المعتقلين وصل إلى 38 شخصا، ومن مختلف الفئات العمرية.

ولفت ذات المصدر أيضا إلى أن الطرف الروسي لم يحرك ساكنا لوقف هذه الحملة، ولم يصدر عنه أي إدانة أو استنكار أو ضغوطات تؤدي لوقفها.

وشدد المصدر على أن نظام الأسد اتخذ من الهجمات التي شنها تنظيم الدولة على مطار خلخلة بريف السويداء الغربي قبل أيام حجة وذريعة لشن حملة الاعتقالات، إذ يواصل التنظيم تقديم الخدمات لنظام الأسد بشكل غير مباشر.

والجدير بالذكر أن تنظيم الدولة شن فجر الأربعاء الموافق للأول من الشهر الجاري هجوما على معاقل قوات الأسد في مطار خلخلة، وأعلن أن عناصره تمكنوا خلال الهجوم من تدمير طائرتين حربيتين و6 طائرات مسيرة أخرى لنظام الأسد، بالإضافة لقتل حوالي 45 عنصرا.

وللعلم فإن قرى منطقة اللجاة وكافة أحياء ومدن وقرى الجنوب السوري دخلت في اتفاق مصالحة مع نظام الأسد بعدما سيطر الأخير على كامل المنطقة، وكان من المفترض بحسب الاتفاق ألّا يقوم نظام الأسد بشن حملات اعتقال عشوائية، وهو ما يعتبر خرقا للاتفاق.

ويتخوف ناشطون مما يمكن أن يلاقيه الشبان في كافة المناطق التي سيطر عليها نظام الأسد مؤخرا في الجنوب السوري، خصوصا في ظل تملّص الطرف الروسي من مسؤولياته بشكل واضح.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة