"نوبة قلبية" تنهي حياة مساعد أول في شعبة تجنيد بحماة وابن لواء بجيش النظام في اللاذقية

22.أيلول.2020

رصدت شبكة شام الإخبارية مصرع أحد صف ضبّاط شعبة التجنيد في منطقة مصياف التابعة لمحافظة حماة إلى جانب عنصر من ميليشيات النظام في اللاذقية وهو أحد أبناء ضابط برتبة لواء في جيش النظام، وذلك بظروف صحية بحسب مصادر إعلامية موالية.

وفي التفاصيل نعت صفحات موالية العنصر بميليشيات النظام "ياسر محمد أسعد"، وهو ابن اللواء في جيش النظام "محمد اسكندر أسعد"، وذلك إثر "نوبة قلبية مفاجئة"، وفقاً لما أوردته الصفحات التابعة للنظام.

وينحدر "أسعد"، من قرية "بيت ياشوط"، التابعة لمدينة جبلة في ريف اللاذقية، وتناقلت صورة لنعوته تظهر بأنه في الـ 39 من العمر إلى جانب مشاهد تظهر ارتداءه للباس العسكري الخاص بميليشيات النظام، وحددت اليوم الثلاثاء موعداً لدفنه في قريته بحسب النعوة.

كما ونعت الصفحات ذاتها مصرع مساعد أول في جيش النظام المتطوع "نزيه أحمد محمود"، وذلك إثر ما قالت إنها "نوبة قلبية مفاجئة"، ويعمل في شعبة تجنيد مصياف غربي حماة، وأشارت إلى أن مقتل شقيقه الضابط "نبيه" قبل سنوات.

في حين بثت صفحات موالية تسجيلات مصورة اليوم الثلاثاء، تظهر تشييع المساعد في جيش النظام من "المشفى الوطني بمصياف" إلى قرية "بعرين" بريف حماة الموالية للنظام.

وكانت رصدت شبكة شام الإخبارية بتاريخ 25 آب/ أغسطس الماضي مصرع ضابط يدعى "أديب خليل جبور" ويشغل رتبة لواء في جيش النظام وينحدر من قرية "كفردبيل"، بريف جبلة التابعة لمحافظة اللاذقية، ويبلغ من العمر 60 عاماً، إثر تعرضه لـ "وعكة صحية" طارئة حسب وصفها.

وفي الثاني والعشرين من شهر ذاته رصدت مصرع ضابط برتبة عميد ركن في جيش النظام يُدعى "بديع نديم هولا"، وينحدر من اللاذقية، ويظهر وفق صوره المتداوله نشاطه التشبيحي، كما ينتمي إلى عائلة "آل هولا"، التي تضم عدد كبير من الشبيحة في مناطق جبلة واللاذقية وطرطوس الساحلية.

وسبق أن قالت مصادر إعلامية موالية إن ضابط يدعى "أديب خليل جبور" ويشغل رتبة لواء في جيش النظام وينحدر من قرية "كفردبيل"، بريف جبلة التابعة لمحافظة اللاذقية، ويبلغ من العمر 60 عاماً، إثر تعرضه لـ "وعكة صحية" طارئة حسب وصفها، ما أدت إلى مقتله.

وكانت كشفت مواقع إعلامية محلية في المنطقة الشرقية عن مصرع العقيد في جيش النظام "أحمد علاوي العباس" المنحدر من قرية "درنج" بريف دير الزور الشرقي جرّاء إصابته بفايروس "كورونا"، الذي يتفشى في مناطق سيطرة النظام.

هذا ولم يصدر أي إعلان رسمي منذ بداية تفشي وباء "كورونا"، عن عدد القتلى والإصابات بالفايروس ضمن ميلشيات النظام، فيما كشفت "مجموعة العمل من أجل فلسطينيي سورية" بوقت سابق عن مصرع ضابط بجيش التحرير الفلسطيني يدعى "محمد عثمان" بسبب "كورونا" وذلك بعد مصرع القائد العام للجيش "محمد طارق الخضراء"، الذي نعاه الجيش للسبب ذاته.

يشار إلى أنّ بعض الصفحات الموالية باتت تنعي عناصر وضباط وشبيحة للنظام في الأونة الأخيرة بزعمها وفاتهم إثر نوبات مرضية إلى جانب الاكتفاء بالإعلان عن مصرع بعضهم دون ذكر الأسباب ما يزيد الغموض حول ظروف مقتلهم فيما ترجح مصادر إعلامية تفشي الوباء ضمن صفوف ميليشيات النظام لا سيّما تلك التي على احتكاك مباشر مع نظيرتها الإيرانية، التي تعد المصدر الأول للوباء بمناطق سيطرة النظام.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة