هذا ما حدث بمعبر نصيب.. تمزيق صور بشار الأسد ودخول "مسلحين"

23.تشرين1.2019

دخلت صباح اليوم مجموعات مسلحة إلى داخل معبر نصيب بمحافظة درعا وكسرت بوابة الجمرك وقامت بتمزيق صورة كبيرة لرئيس النظام السوري بشار الاسد، وذلك بسبب قيام دورية تابعة لقوات الأسد بإعتقال عدد من الاشخاص.

وقالت مصادر خاصة لشبكة شام أن دورية تابعة لقوات الأسد قامت اليوم بحملة دهم وتفتيش بحق عدد من الاستراحات على الطريق الدولي، واعتقلت خلالها عدد من الأشخاص وقامت بإطلاق النار على المدنيين في المنطقة، ما سبب حالة من الإحتقان لدى الأهالي.

وذكر المصدر لشبكة شام أن الأهالي بعد سماعهم ما وقع بحق الإستراحات والإعتقالات التي طالت عدد من المدنيين، حملوا أسلحتهم وتوجهوا على الفور بإتجاه المعبر وقاموا بكسر بوابته الرئيسية ودخلوا عنوة ومزقوا صور بشار الأسد أحدها كبيرة وضعت على مدخل المعبر.

ولم تتضح بعد الصورة بشكل كامل وواضح، حيث ذكرت رواية أخرى أن المدعو عماد أبو زريق ومصطفى المسالمة الملقب بالكسم والذين كانا قائدين في فصائل المعارضة سابقا وشاركا في إتفاقية المصالحة والتسوية مع النظام وروسيا، أنهم قاموا بإقتحام المعبر وتمزيق صورة بشار الأسد بسبب قيام قوات الأخير بالتعدي على الإستراحات التابعة لهم.

"في إنتظار التفاصيل الكاملة من مصادرنا على الأرض، والى ماذا وصلت الأمور هناك."

وفي 31 تموز/يوليو 2018 وقعت فصائل المعارضة المسلحة إتفاقية مع الإحتلال الروسي تتضمن تسليم أسلحتهم الثقيلة و الانضواء تحت فصائل تابعة لروسيا أو النظام، والرافضين لهذه الاتفاقية يتم تهجيرهم إلى ادلب، واختلفت بعد هذا التاريخ السيطرة العسكرية على الأرض بين عدة مناطق، بشكل عام فإن قوات الأسد استعادت السيطرة على محافظة درعا، في بعض مناطقها بشكل مباشر وفي مناطق أخرى بشكل غير مباشر أو من خلال قوات تابعة لها تشكلها “فصائل التسوية”، ولكن هناك مدن وبلدات وقرى ما تزال خارج سيطرة الأسد الفعلية مثل درعا البلد وبصرى الشام وطفس وغيرها.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة