التصعيد واضح

هشام مروة: الأسد غير جاد في العملية السياسية ويهدف لتكريس خطة التهجير القسري والتغيير الديمغرافي

12.آذار.2017
هشام مروة عضو الائتلاف الوطني
هشام مروة عضو الائتلاف الوطني

حذر هشام مروة عضو الائتلاف الوطني من محاولات التفاف نظام الأسد على تطبيق الانتقال السياسي بعد الموافقة عليه مجبراً خلال جلسات التفاوض التي تضمنتها الجولة الأخيرة من المفاوضات في جنيف.

وأوضح عضو الائتلاف الوطني هشام مروة أن النظام لا يزال غير جاد في العملية السياسية ويحاول التهرب من الاستحقاقات المترتبة عليها بالاستناد إلى القرارات الدولية ولا سيما 2118 و2254.

وسبق لرئيس وفد الأسد بشار الجعفري، أن قال إنه "إذا لم يكن هناك إجراءات جدية لمكافحة الإرهاب فلا جدوى من البحث في باقي المسارات".

ولفت مروة الانتباه إلى أن التصعيد العسكري الذي يستمر فيه النظام والميليشيات الإيرانية ضد المدنيين يعكس نواياه الحقيقية، وهو يهدف "تكريس خطة التهجير القسري والتغيير الديمغرافي".

وأكد مجلس الأمن، فجر السبت، دعمه الكامل للمبعوث الأممي الخاص إلى سورية ستيفان دي ميستورا، داعياً جميع الأطراف إلى العودة إلى طاولة المفاوضات في جنيف 23 الجاري.

واستبعد مروة أن "تؤدي الجولة المقبلة إلى نتائج إيجابية أو نهائية في غياب الضغوط الدولية على النظام وعدم وضوح الدور أو الخطة الأميركية في هذا الإطار".

وعبر عن أمله بـ "أن تظهر خطة الرئيس الأميركي دونالد ترمب، عند الإعلان عنها، معالم الحل على أن نرى خطوات عملية توصل إلى مرحلة الحسم"

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة