هل بدأ نظام الأسد وروسيا بحربهم الإعلامية على الجنوب السوري

16.نيسان.2018
منشورات ألقتها مروحيات الاسد على ريف درعا
منشورات ألقتها مروحيات الاسد على ريف درعا

متعلقات

حلقت طائرات مروحية في سماء الجنوب السوري صباح اليوم الاثنين لأول مرة منذ تطبيق اتفاق خفض التصعيد في الجنوب السوري في شهر تموز الماضي، في أشارة واضحة من قوات الأسد لتلك المناطق تنذر بمعارك قادمة.

وألقت الطائرات المروحية قصاصات ورقية تدعو إلى العودة إلى ما أسموه "حضن الوطن" على حد وصفها وتحذر من مغبة مواجهة قوات الأسد وروسيا، داعيا الأهالي إلى إخراج الفصائل الثورية من مدنهم وبلداتهم والتوقيع على مصالحات مع قوات الأسد.

وتضمنت بعض القصاصات دعوة من ميليشيات الأسد جاء فيها "لنعمل معا على إعادة الأمن والاستقرار إلى ربوع وطننا، جيشكم معكم يدعمكم ويساندكم"، بالإضافة إلى قصاصات أخرى تحت مسمى بطاقة مرور أمن، تضمن لحاملها العبور الآمن من على حواجز الأسد باتجاه مناطق بهدف التوقيع على مصالحات.

وتأتي هذه الدعوات ضمن الحملات الإعلامية التي تهدف قوات الأسد وروسيا إلى بثها في المناطق الخاضعة لسيطرة الثوار بهدف نشر الرعب والخوف في صفوف المدنيين قبل أي حملة عسكرية تشنها تلك القوات باتجاه تلك المناطق، على غرار ما حدث في حلب والغوطة الشرقية من قبل.

وأطلقت روسيا على لسان جنرالها المسؤول عن ما يسمى "مركز المصالحات الروسي" كوليت فاديم تهديدا للجنوب السوري بمصير مشابه لما حدث في الغوطة الشرقية في حال عدم التوقيع على مصالحات مع الأسد وروسيا، وذلك خلال اجتماع عقد مطلع شهر شباط الماضي بين الجنرال وعدد من رؤساء البلدات في المحافظة، في مدينة درعا.

يذكر أن قوات الأسد قصفت مدينة درعا يوم البارحة بخمسة صواريخ أرض أرض من نوع فيل وعشرات قذائف الهاون والدبابات على مدن وبلدات بريف المحافظة، مخلفا دمار كبير في منازل المدنيين، في تصعيد جديد في المنطقة الجنوبية.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة