هولندا تطرح بمجلس الأمن إنشاء محكمة خاصة لملاحقة عناصر داعش

24.أيار.2019

طرحت هولندا في مجلس الأمن الدولي مبادرة جديدة لتنظيم محكمة خاصة بملاحقة عناصر تنظيم "داعش" المتورطين في جرائم جماعية فظيعة ارتكبها التنظيم.

وجاء هذا الاقتراح أثناء اجتماع عقده مجلس الأمن أمس لبحث حماية المدنيين في النزاعات المسلحة، حيث شدد وزير الخارجية الهولندي ستيف بلوك على ضرورة ملاحقة المسؤولين عن هذه الجرائم ووضع حد لإفلاتهم من العقاب.

وطلب بلوك تشكيل محكمة جنائية دولية خاصة أو مختلطة لمحاكمة المسؤولين عن هذه الجرائم، مشيرا إلى أنه من الأفضل إجراء المحاكمات في بلدان المنطقة، وقال: "أنا على دراية تامة بالعوائق التي تواجهنا في هذا السبيل، لكن علينا ألا ننسى حقيقة أن العدالة أساس للسلام والأمن الدائمين".

وأشار بلوك إلى أن هولندا ستنظم على هامش الدورة المقبلة للجمعية العامة للأمم المتحدة اجتماعا وزاريا خاصا بملاحقة مسلحي "داعش"، داعيا مجلس الأمن والدول الأخرى للانضمام إلى هذه المساعي.

وفي وقت سابق، أعرب وزير الداخلية الألماني، هورست زيهوفر، عن تأييده لإنشاء محكمة دولية تختص بمحاكمات مقاتلي تنظيم "داعش"، حيث صرح زيهوفر في شهر أبريل 2019، على هامش لقاء وزراء داخلية الدول السبع الاقتصادية الكبرى في باريس، بأن "الأمر يتعلق بتنفيذ الأحكام القضائية بحق الإرهاب الدولي، ومن ثم فإنه من الملائم بلا شك أن تكون هناك أيضا ولاية قضائية جنائية دولية، فهذا بالنسبة لي أفضل من أن ينقل جميع مقاتلي التنظيم ذوي الجنسية الألمانية إلى ألمانيا".

وفي الوقت الذي ترفض الدول الأوروبية استعادة مواطنيها الذين توجهوا إلى سوريا للقتال في صفوف تنظيم داعش لمحاكمتهم، تخشى واشنطن من فرار هؤلاء، تقترح على الأوروبيين المتحفظين تمويل مراكز احتجاز أكثر أمانا يمكن تشييدها في العراق.

وسبق أن جددت الولايات المتحدة، دعوتها كل الدول التي لديها معتقلين من عناصر داعش في سوريا لاستعادتهم، رافضة فكرة إقامة محكمة دولية لمحاكمتهم، بعد دعوة "قسد" لإنشاء محكمة دولية خاصة في شمال شرق سوريا لمحاكمة عناصر داعش المعتقلين لديها.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة