هيئة الشام الإسلامية تدين الإعتداء على أحد الدعاة وتتوعد بمحاكمة المتورطين

23.كانون1.2015

أدانت هيئة الشام الإسلامية ماقالت أنه إعتداء عصابات ومتسلقين على أحد الدعاة العاملين مع الهيئة أثناء قيامه بعمله في ريف إدلب الجنوبي.


وقال البيان الصادر عن الهيئة موضحاً تفاصيل الاعتداء "  ففي صباح يوم السبت الثامن من ربيع الأول 1437هـ، الموافق للتاسع عشر من شهر ديسمبر/ كانون الأول 2015م، وبينما كان أحد دعاة هيئة الشام الإسلامية في ريف إدلب الجنوبي يهم بركوب سيارته للقيام بواجبه الدعوي، فوجئ بأربعة مسلحين حدثاء الأسنان، أجبروه بقوة السلاح على النزول من السيارة، مع إطلاق النار في الهواء، ثم أركبوه في صندوق السيارة الخلفي مكبلاً مغطى الرأس، وجلس فوقه اثنان منهم يكيلون له الضرب والشتائم، متهمين إياه بالعمل مع "هيئة شركية" توالي حكومات وصفوها بالردة، وبعد أربع ساعات من التجول بالسيارة في أرياف إدلب مرورا "بخان شيخون" مع الضرب والإهانة والتهديد بالقتل، ألقوه قرب قرية "داديخ" شمال "معرة النعمان" بناء على عفو أميرهم عنه كما أبلغوه، وهددوا الداعية بالقتل في حال استمر بالعمل مع هيئة الشام الإسلامية التي نعتوها بالكفر والردة، وقاموا بسرقة السيارة الخاصة بالهيئة".


وأضاف بيان الهيئة أن الهيئة سترفع كتاباً رسمياً للمحاكم العاملة في المنطقة التي تمت فيها عملية الاعتداء للتقصي عن الجناة وتطبيق حكم الشرع فيهم ، مؤكدة على المضي في عملها وتأدية رسالتها.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: زين العمر

الأكثر قراءة