هيئة القانونيين السوريين تطالب الأمم المتحدة بوضع حد لانتهاكات لبنان بحق اللاجئين السوريين

05.تموز.2018

طالبت "هيئة القانونيين السوريين" الأمين العام للأمم المتحدة ومجلس الأمن بضرورة التدخل لوقف الانتهاكات التي يتعرض لها اللاجئون السوريون في لبنان، حيث تقوم السلطات اللبنانية منذ قرابة الشهرين بإعادة أعداد من اللاجئين إلى مناطق سيطرة قوات الأسد الطائفية في سوريا.

وبحسب مذكرة وجهتها الهيئة فإن الهيئة طالبت بالتحرك الفوري لوقف قرار السلطات اللبنانية هدم مخيمات اللاجئين في منطقة عرسال ومنع ترحيل اللاجئين السوريين منها.

وكانت السلطات اللبنانية قد أبلغت قبل ثلاثة أيام اللاجئين السوريين في مخيمات عرسال (الشهداء، الخجا، الزعيم، مخيم قرية حياة) بوجوب إخلاء هذه المخيمات لأنه سيتم تجريفها أو إخلائها دون تجريفها في حال تعهد مالكو تلك الأراضي بعدم السماح لأي لاجئ سوري بالسكن في المخيمات.

الناطق باسم "هيئة القانونيين السوريين" القاضي "خالد شهاب الدين" أكد في حديث لموقع "أورينت نت"، أن المذكرة التي أصدروها وصلت إلى 25 جهة دولية وإقليمية وعربية.

وقال إنها طالبت أيضاً بالضغط على الحكومة اللبنانية لاحترام القانون الإنساني الدولي والاتفاقات ذات الصلة بحقوق اللاجئين وحمايتهم والالتزام بها، بالإضافة إلى منع الحكومة اللبنانية من الضغط على اللاجئين السوريين للعودة إلى سوريا بسبب الظروف الخطيرة.

ودعت المذكرة بحسب (شهاب الدين) إلى تأمين الحماية القانونية للاجئين السوريين والإقامة والتعليم والدواء برعاية الأمم المتحدة وفق القانون الإنساني ومبادئ حقوق الإنسان، موضحاً أن هذه المخيمات تضم (687) عائلة هربت من سوريا بسبب ميليشيات أسد الطائفية.

وتزامنت مذكرة (هيئة القانونيين السوريين) مع قيام السلطات اللبنانية (الأربعاء) بإبلاغ 450 لاجئ سوري في منطقة عرسال أن عليهم العودة (السبت) المقبل إلى مناطق ميليشيات أسد الطائفية، بحسب مصادر خاصة لأورينت، حيث تعتبر هذه الدفعة الثالثة من نوعها التي تغادر من عرسال بعد أن غادرها قبل أسبوع نحو 400 لاجئ.

وعن استجابة الجهات الدولية للمطالب الداعية لوقف إعادة اللاجئين |إلى مناطق ميليشيات أسد الطائفية، قال (شهاب الدين) إنهم يقومون بعملهم من منطلق إنساني بغية وضع الجهات الدولية ذات العلاقة امام مسؤوليتها.

وأردف "أما عن الردود فإننا نتلقى إشعارات بالوصول مع الوعد بدراستها"، مؤكداً أن عملية إعادة اللاجئين تتم دون ضمانات دولية لحمايتهم.

وقال (شهاب الدين)  "هذه الخطوة تتم بقرار منفرد من الحكومة اللبنانية وبالتنسيق مع مخابرات نظام الأسد وبذلك فإن لبنان يقوم من خلال إعادة اللاجئين بانتهاك معاهدات جنيف الأربع وبروتوكلاتها ذات الصلة".

وأضاف في هذا السياق، أن الأمم المتحدة تتنصل من كل التزاماتها القانونية بحماية اللاجئين بسبب سيطرة روسيا على هيئاتها ومنظماتها وبسبب التجاذبات السياسية بين الدول الكبرى حول الوضع في سوريا، بحسب قوله.

يذكر أن وزير الخارجية اللبناني (جبران باسيل) طالب قبل نحو شهر بعودة جميع اللاجئين السوريين إلى مناطق ميليشيات أسد الطائفية، دون أن يقدم أي ضمانات مما أثار حفيظة مفوضية الأمم المتحدة للاجئين في لبنان التي طالبت بضمانات، ما دفع (باسيل) إلى تجميد منح تصاريح الإقامة للعاملين في المفوضية متهما إياها بعرقلة عودة اللاجئين.

إلا أن المفوضية نفت هذا الاتهام قائلة إنها تدعم عودة اللاجئين عندما تصبح الأوضاع آمنة، كما عبر مانحون دوليون رئيسيون للبنان عن استيائهم مما وصفوه "بالاتهامات الباطلة" الموجهة للمفوضية.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة