هيئة تحرير الشام تصيب أحد الإعلاميين وتعتقل أخر من أبناء كفرحمرة

30.تشرين1.2018

تواصل هيئة تحرير الشام اعتدائها على الإعلاميين من أبناء الثورة، وذلك عبر الإعتقال التعسفي أو إطلاق النار المباشر والتضييق والتهديد المستمر، ما جعل حياة الإعلاميين بشكل عام في المناطق الواقعة تحت سيطرة الهيئة في خطر مستمر.

واعتقل مسلحون تابعون لهيئة تحرير الشام مساء أمس الناشط الإعلامي "جمعة العمري" في بلدة ترمانين بريف إدلب الشمالي، واقتادوه إلى جهة مجهولة، والناشط من أبناء بلدة كفرحمرة بريف حلب.

وفجر اليوم قام عناصر تابعين للهيئة بإطلاق النار المباشر على الناشط الإعلامي زكريا الحاج مصطفى" المعروف ب "أبو الكرم الحلبي" في مدينة كفرحمرة، وتم إسعافه إلى المشفى الميداني حيث تم إخراج الرصاص من جسمه وحالته ما تزال مستقرة.

وسيطرت هيئة تحرير الشام على كامل مدينة كفرحمرة عقب إنسحاب غالبية عناصر الجبهة الوطنية من البلدة، في حين قال ناشطون أن الهيئة اعتقلت قرابة ال20 بينهم مدنيون وعناصر تابعين للجبهة.

وشهدت مدينة كفرحمرة بريف حلب الشمالي مواجهات عسكرية بين هيئة تحرير الشام والجبهة الوطنية للتحرير قتل على إثرها قياديين في الهيئة أحدهم شرعي، على إثر خلاف مع عناصر من الجبهة الوطنية للتحرير، حيث قتل "أبو تراب شرعي قاطع عندان لدى الهيئة وخطاب أبو أكرم مسؤول الحواجز في منطقة كفر حمرة لدى الهيئة، كما قتل وأصيب عدد من عناصر الطرفين.

وقد أدت الإشتباكات والتوتر بين الطرفين لقطع الطرق بين مدينة دارة عزة وبلدة ترمانين و قريتي إرحاب و صلوة في ريف حلب الغربي.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة