هيئة تحرير الشام تعزي أهالي الأتارب وتؤكد "الحق يسترد بالقوة وينتزع نزعاً لا استجداء"

14.تشرين2.2017

قالت هيئة تحرير الشام في بيان لها اليوم، إنها تلقت بكامل الحزن والأسى خبر القصف الهمجي لطيران الاحتلال الروسي على مدينة "الأتارب" بريف حلب الغربي، والتي راح ضحيتها ما يقارب الـ 100 شهيد، مؤكدة أن هذا العدوان والإجرام لیؤكد أنه لا حل مع المحتل بغير القتال و الکفاح، وأن لا عهد له ولا أمان، مهما تزيين ذلك بمؤتمرات وضمانات زائفة، قائلة "فالحق يسترد بالقوة وينتزع نزعا لا استجداء".

 

وأضاف بيان الهيئة "لعل الحالمون ينتهون بعد هذه الجريمة النكراء ويتوقفون عن اللحاق وراء سراب الوعود والتلاعب بمشاعر أهلنا وشعبنا، فالأستانة وغيرها حلقات متسلسلة لإنهاء ثورة الشام وإجهاضها".

 

وأكد البيان " نؤكد لأهلنا في مدينة الأتارب أن أبناءكم من هيئة تحرير الشام مستمرون في قتالهم النظام المجرم وحلفائه ومعاركهم قائمة، والثأر لكم ولكامل شعبنا في قلوبهم وعقولهم حتى يُشفى صدركم وينعم حالكم".

 

تجدر الإشارة إلى أن مظاهرة شعبية في مدينة الأتارب بريف حلب الغربي تعرضت اليوم، لإطلاق نار مباشر من قبل حاجز يتبع لهيئة تحرير الشام في الطرف الشرقي من المدينة، في الوقت الذي تتواصل فيه حالة التوتر والاشتباكات بين هيئة تحرير الشام وفصيل حركة نور الدين زنكي في المنطقة.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة