هيومن رايتس تطالب التحالف الدولي بدفع تعويضات للمتضررين من عملياتها في سوريا

09.تموز.2019

قالت منظمة "هيومن رايتس ووتش" اليوم إن على التحالف بقيادة الولايات المتحدة ضد داعش معالجة الضرر اللاحق بالمدنيين أثناء العمليات العسكرية في سوريا.

وقال المنظمة أن محققون مستقلون أفادوا أن غارات التحالف الجوية قتلت 7 آلاف مدني على الأقل في عمليات عسكرية في العراق وسوريا منذ سبتمبر/أيلول 2014.

وأكدت المنظمة أن التحالف دفع حوالي 80 ألف دولار أمريكي لضحايا هجوم في يناير/كانون الثاني 2019 قتل 11 مدنيا، بينهم 4 أطفال من نفس العائلة.، بينما لم يدفع التحالف أي تعويضات لمجرزة أودت بحياة 63 مدنيا في محافظة الحسكة في 2017-2018.

قالت لما فقيه، نائبة مديرة قسم الشرق الأوسط في هيومن رايتس ووتش: "رغم انتهاء القتال الفعلي ضد داعش، تستمر معاناة المدنيين المتضررين من غارات التحالف. ينبغي للتحالف توسيع نطاق المدفوعات التي قدمها في يناير/كانون الثاني لتشمل المدنيين المتضررين من أفعاله السابقة في سوريا".

ونوهت المنظمة أن التحالف لم يجر تحقيقا شاملا في الهجمات التي أودت بحياة مدنيين ولم يُنشئ برنامجا للتعويضات.

وأشارت المنظمة أن بعض الهجمات كانت عشوائية وغير مشروعة ولا تميز بين الأهداف العسكرية والمدنيين.

ورد التحالف على استفسارات هيومن رايتس ووتش، مشيرا إلى عدم تقييمه الخسائر في صفوف المدنيين في 3 من هذه الهجمات، لكنه سوف يفعل ذلك. قال إنه باشر بتقييم هجوم 12 يونيو/حزيران 2018.

وذكر التقرير أنه لم يقدم أي عضو في التحالف تعويضات أو مدفوعات تعزية في سوريا، رغم اعتراف البعض بأن هجماتهم قتلت مدنيين، بينما تؤكد بريطانيا أن غاراتها في الرقة والموصل لم تؤذ المدنيين، في حين أقرّت أستراليا مؤخرا بوقوع ضحايا مدنيين في غاراتها الجوية على العراق.

ونوهت المنظمة أن على الولايات المتحدة العمل على وضع عملية موحدة لمدفوعات التعزية وأن تتواصل قدر الإمكان مع المجتمعات المحلية المتأثرة لشرح العملية وتعميمها، كما يجب أن توفر العملية وسائل آمنة وملائمة لتقديم المطالبات باللغة المفضلة للشخص.

قالت فقيه: "بالنسبة إلى المدنيين الذين عانوا تحت حكم داعش لإعادة بناء حياتهم، ينبغي للائتلاف تقديم مدفوعات تعزية إلى العائلات التي تضررت من عملياته العسكرية. سيكون توفير بعض المساعدة لضحايا الغارات الجوية مقابل معاناتهم خطوة مهمة".

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة