هيومن رايتس ووتش: البراميل المتفجرة ليست مدعاة للضحك.. يا بشار الأسد

11.شباط.2015

استهزئت منظمة هيومن رايتس ووتش من تصريحات بشار الأسد حول البراميل المتفجرة التي أنكرها و حول القضية شيء مضحكة أتبع بقهقهة فاجرة.

و قالت المنظمة "ما أحفل الأمر بالمغزى، حين يتجرأ زعيم أمة من الأمم على تقديم رد فكاهي عند سؤاله على التلفاز عن سلاح مميت، مسؤول عن قتل وتشويه الآلاف من مواطنيه".

و أعادت المنظمة ما قاله الأسد في المقابلة وقالت "في مقابلة للبي بي سي تم بثها اليوم، سُؤل بشّار الأسد، الذي كان يبدو واثقاً من نفسه، عن استخدام قواته للقنابل البرميلية، أو براميل النفط المحشوة بالمتفجرات والشظايا المعدنية والتي تُلقى من المروحيات الحائمة على ارتفاعات كبيرة لتجنب النيران المضادة للطائرات. إنها أسلحة عديمة التوجيه، ورخيصة وفتاكة.

ورد الأسد بابتسامة عريضة "هذه قصة طفولية"، عندما سأله محرر البي بي سي لشؤون الشرق الأوسط، جيريمي براون، عن استخدام تلك الأسلحة.

فسأل براون: "ألا تنكر أن قواتك تستخدمها؟".

فرد الأسد، ببديهة حاضرة فيما يتخيل: "أنا أعرف الجيش، والجيش يستخدم الرصاص والصواريخ والقنابل. لم أسمع عن جيش يستخدم البراميل أو قدور الطهي".

و قالت المنظمة في ردها على تصريحات الأسد: "على مدار السنوات الأخيرة انهمرت البراميل المتفجرة على المناطق الخاضعة لسيطرة المعارضة، على طوابير المخابز، وعلى المنازل، وعلى المدارس، وعلى المستشفيات. وقتلت وجرحت المئات من الرجال والنساء والأطفال ـ بأعداد أكبر من الأسلحة الكيماوية التي وجدت دعاية أكبر، والتي اضطر الأسد للتخلص منها.

في يوليو/تموز من العام الماضي، في تل رفعت، حكت شابة لباحثي هيومن رايتس ووتش عن شعور الطرف المتلقي للبراميل المتفجرة: "كنت أنام بجوار زوجي حين استيقظت ورأيت حجارة فوقي... توفي ابني الذي يبلغ من العمر عامين، وجرح زوجي جراء الشظايا... أذكر رؤية جثمان ابني على مسافة بعيدة عن فراشه".

وبالطبع، لا يتعلق السؤال بما إذا كان الأسد يكذب، فهو يكذب دون مجال للتشكيك. بل إن السؤال هو لماذا يجد لنفسه الحق في استعراض روح الدعابة بهذا الشكل الفاحش؟

السبب بسيط: فقد أفلت الأسد من العقاب على جرائم مهولة طوال عدة أعوام. فالمعركة الدولية ضد تنظيم الدولة الإسلامية المتطرف (المعروف أيضاً باسم داعش)، المعركة التي تشغل القوى الغربية، قد وفرت له تلهية مناسبة تماماً، إذ أتاحت له مواصلة القتل بغير مضايقات.

ومنذ عام تقريباً، كان قرار مجلس الأمن الأممي رقم 2139 يطالبه بوقف "الاستخدام العشوائي عديم التمييز للأسلحة في المناطق المأهولة، بما في ذلك القصف والقصف الجوي، من قبيل استخدام البراميل المتفجرة".

لكن بفضل الدعم الروسي والصيني الراسخ لدمشق، لم يفعل مجلس الأمن الأممي شيئاً لتنفيذ القرار ـ ولا حتى حظر توريد السلاح الذي من شأنه حرمان المروحيات السورية من عمليات الصيانة.

وهكذا تسنى للأسد أن يلهو بالقنابل البرميلية بينما يموت السوريون.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة