واشنطن تحذر نظام الأسد وحلفاءه في حال استمرار الهجمات الوحشية على إدلب

15.كانون2.2020

هددت الولايات المتحدة الأمريكية نظام الأسد في حال استمرار الهجمات الوحشية على محافظة إدلب، باستعدادها لاتخاذ أشد الإجراءات الدبلوماسية والاقتصادية ضده، وضد أي دولة أو فرد يساعد في تنفيذ أجندته الوحشية.

وقالت الخارجية الأمريكية إن الغارات الجوية والمدفعية من قبل القوات الروسية وقوات نظام الأسد تستمر باستهداف المنازل والمدارس والمستشفيات وغيرها من البنية التحتية المدنية في إدلب.

ولفتت الخارجية إلى أن الواقع هذا يحدث بعد أسبوع واحد فقط من زيارة بوتين إلى دمشق، حيث قامت قواته بكسر وقف إطلاق النار مرة أخرى، معتبرة أن "هذا أمر مخجل ومدان من قِبَل المجتمع الدولي".

وأشارت الخارجية إلى أن الأسد وبوتين يحاولان إعطاء صورة مزيفة بأنّ الأوضاع في سوريا مستقرة، وما زالت قواتهم تضرب بشكل وحشي النساء والرجاء والأطفال، حيث أسفرت حملة العنف المدبرة هذه عن مقتل مئات المدنيين وتشريد مئات الآلاف غيرهم.

واستشهد اليوم 18 مدنياً وجرح العشرات اليوم الأربعاء، بقصف جوي للنظام وروسيا على مدينة إدلب، في اليوم الرابع من اتفاق الهدنة الموقع بين الضامنين "روسيا وتركيا" في منطقة خفض التصعيد الرابعة، لتقوم روسيا والنظام بخرقها لعشرات المرات في ظل غياب دور الضامن التركي.

كما تعرضت العديد من القرى والبلدات المحررة بريف إدلب لقصف جوي، ما خلف شهيد في بلدة حاس، حيث سجل نشطاء قرابة 72 خرقاً لوقف إطلاق النار في اليوم الرابع للهدنة، والتي أنهتها روسيا بالتصعيد الجاري، في وقت طال القصف مركزين للدفاع المدني في "بزابور وشنان" تسبب بخروجهما عن الخدمة، وطال سوق شعبي ومدارس تعليمية في أريحا ومسجد في قريتي بينين وشنان.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة