واشنطن تدين المجزرة الروسية بمعرة النعمان وتدعو لوقف "الكارثة الإنسانية"

24.تموز.2019

متعلقات

أدانت المتحدثة باسم الخارجية الأمريكية مورغان أورتاغوس، بشدة الهجوم الذي استهدف المدنيين في إدلب، داعية روسيا والأسد للتوقف عن مفاقمة هذه الكارثة الإنسانية، والالتزام بوقف إطلاق النار، والعودة فوراً الى العملية السياسية.

كما أدان وزير الخارجية الأمريكي بومبيو، الضربات الجوية المتواصلة من قبل روسيا ونظام الأسد في إدلب، لافتاً إلى أن هذه الهجمات تدمر البنى التحتية وتقتل المدنيين، داعياً لوقف فوري لإطلاق النار والعودة الى العملية السياسية.

وكانت أعلنت الأمم المتحدة، أمس الثلاثاء، أنها وثقت مقتل أكثر من 400 من المدنيين السوريين، شمال غربي البلاد، منذ نهاية أبريل / نيسان الماضي، لافتة إلى أن "الهجمات التي وقعت (الإثنين) بإدلب كانت أكثر الهجمات دموية على المناطق المدنية خلال الأشهر الثلاثة الماضية".

وقال نائب المتحدث باسم الأمين العام للأمم المتحدة "فرحان حق" بالمقر الدائم للمنظمة الدولية بنيويورك، للصحفيين: "قُتل ما لا يقل عن 66 مدنياً وجُرح أكثر من 100 امرأة وطفل ورجل في عشرات الغارات الجوية وحوادث القصف على مواقع متعددة في الشمال الغربي السوري أمس".

وأشار إلى أن "أسوأ" هجوم كان غارة جوية على سوق عام شعبي في معرة النعمان، والتي خلفت 39 قتيلاً على الأقل، بينهم 8 نساء و5 أطفال، مجدداً دعوة الأمم المتحدة إلى إنهاء الهجمات على المدنيين والبنية التحتية المدنية وإلى إتاحة المناطق للمساعدة الإنسانية.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة