واشنطن تسعى لاكساب مناطق قسد شرقي الفرات "اعتراف دبلوماسي"

07.كانون2.2018

متعلقات

تسعى واشنطن في الفترة المقبلة لاتخاذ خطوات ملموسة تجاه منطقة شرق نهر الفرات التي تسيطر عليها قوات سوريا الديمقراطية، التي تشكل وحدات حماية الشعب الكردية عمودها الفقري، اكسابها الاعتراف الدبلوماسي بهذه المنطقة التي تبلغ مساحتها نحو 28 ألف كيلومتر مربع، أي ما يساوي ثلاثة أضعاف مساحة لبنان.

وقال مسؤول غربي رفيع المستوى، بحسب صحيفة "الشرق الأوسط"، إن الإدارة الأميركية بصدد إقرار استراتيجية جديدة تخص سوريا، مضيفاً إن الإشارة الملموسة الأولى للتوجهات الأميركية الجديدة جاءت من وزير الدفاع الأميركي جيمس ماتيس عندما قال إن واشنطن سترسل "دبلوماسيين إلى مناطق قوات سوريا الديمقراطية للعمل إلى جانب العسكريين".

وبحسب الصحيفة، تتجه واشنطن أيضاً، لتقوية المجالس المحلية في المنطقة بعد طرد تنظيم الدولة، وإعادة الإعمار وتعزيز الخدمات والبنية التحتية وتدريب الأجهزة الحكومية، إضافة إلى توفير حماية لهذه المناطق والاحتفاظ بقواعد عسكرية فيها، وصولاً إلى الاعتراف الدبلوماسي.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة